الرئيسية / اخبار وتقارير / قبائل الحداء تنتفض على الحوثي وتقنص ثلاثه من المليشيات وجرح آخرين بذمار《تفاصيل》

قبائل الحداء تنتفض على الحوثي وتقنص ثلاثه من المليشيات وجرح آخرين بذمار《تفاصيل》

مارب اليوم-ذمار:

لقي ثلاثة من مليشيا الحوثي مصرعهم وجرح آخرون في عملية قنص على أيدي مسلحين قبليين في إحدى قرى النصرة بمديرية الحدا شرقي محافظة ذمار.

وأكدت مصادر قبلية لوكالة خبر، أن 3 من عناصر مليشيا الحوثي يرتدون زي أفراد الأمن المركزي، لقوا حتفهم وأصيب آخران قنصاً برصاص مسلحين قبليين في قرية مريد بمديرية الحدا.

وأضافت المصادر، أن عملية القنص تمت بعد اقتحام المليشيات الحوثية بحملة على متن عشرة أطقم قرية مريد واعتداء أفرادها بأعقاب البنادق على شاب من أبناء القرية، ومحاولة اختطافه كرهينة، ما أدى إلى سقوطه على الأرض وغيابه عن الوعي حتى اعتقد الأهالي أنه قتل، مما دفعهم للانتقام بقتل ثلاثة من عناصر الحملة وجرح اثنين آخرين.

ووفقاً للمصادر فإن اشتباكات عنيفة اندلعت بين أبناء قرية مريد وعناصر المليشيا بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة مما أجبر الحملة الحوثية على التراجع والعودة إلى مدينة ذمار.

وقالت المصادر إن الحملة المليشاوية التي اقتحمت قرية مريد جاءت بتوجيهات من المدعو علي الحربي المكنى أبو أحمد والمعين من قبل الحوثيين مديراً لأمن محافظة ذمار والذي ينتمي لقرية ثوبان التي دارت بينها وبين قرية مريد حرب خلال الأيام الماضية على خلفية ثأر قبلي سابق.

وبحسب المصادر فإن مليشيا الحوثي دفعت بتعزيزات وقامت بفرض حصار مطبق على قريه مريد لليوم الرابع على التوالي وأقدمت على اختطاف نحو 28 شخصاً من أبنائها بينهم كبار في السن وزجت بهم في إصلاحية ذمار.

وبينت المصادر أن مليشيا الحوثي ضغطت على أهالي قرية المشاخرة المحاذية لقرية مريد وقاموا بهجوم ليلي مسلح على قرية مريد ما أدى إلى مقتل امرأة وطفل وثلاثة من أبناء قرية المشاخرة وجرح اثنين آخرين.

وأشارت المصادر أن مليشيا الحوثي ترفض كل الوساطات القبلية التي تدعو لصلح قبلي بين قريتي ثوبان ومريد من جهة والمشاخرة ومريد من جهة ثانية، وتعمل على تسييس المشكلة وجرها إلى صراع أوسع بين قبائل النصرة بمديرية الحدا.

الجدير بالذكر أن أحداث القتل والثأر القبلي تصاعدت مؤخراً في عدد من مديريات محافظة ذمار الواقعة تحت سيطرة عصابة الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.

اترك تعليقاً