الرئيسية / اخبار وتقارير / “دولة الجنوب بين طامع الاحتلال البريطاني وبين حلم نشر الاسطول الحربي الروسي” ولقاء مرتقب لقيادات بمسمى أنفصالي بموسكو

“دولة الجنوب بين طامع الاحتلال البريطاني وبين حلم نشر الاسطول الحربي الروسي” ولقاء مرتقب لقيادات بمسمى أنفصالي بموسكو

عقد كل من عضو هيئة الرئاسة في ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي ناصر الخبجي ، وعيدروس نصر النقيب عضو مجلس النواب  رئيس أدارة العلاقات الخارجية بالمجلس، السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكين بمشاركة السيد أليكسي دوبرينين الملحق الروسي.
يأتي ذلك في إطار رحلات مكوكية متعددة تقوم بها قيادات مجلس الانفصال في سياق مساعيها لتكوين علاقات مع الدول الغربية، لمؤازرة مطالبها بالانفصال.
وقالت مصادر خاصة أن الخبجي والنقيب عبرا عن عتبهما من تجاهل روسيا لما وصفاه بـ “الفرصة التاريخية” لموسكو باستعادة دولة الجنوب، في ظل الضعف غير المسبوق في جسد السلطة الشرعية والحرب القاسية والانقسامات التي تفتح الأبواب على مصراعيها لأية قوى دولية لاستغلال الوضع لمصلحتها.
وفي السياق كشفت تقارير أجنبية تتحدث عن شغف الرئيس “بوتين” بجنوب اليمن، ويحلم بأن تتمكن أسطولاته الحربية من التواجد في تلك المنطقة الحساسة من العالم، في إطار مغامراته ومساعيه لتدعيم تواجده في جنوب الجزيرة العربية، كما دعمها شمالاً بالتواجد في روسيا، مما سيعطي بلاده اليد الطولى في منطقة الشرق الأوسط وطرق الملاحة الدولية التي تعبر من خلالها.

اترك تعليقاً