أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار وتقارير / الدعم البريطاني التويتري للحوثيين قد يتحول الى دعم سياسي وعسكري…كيف ذلك !!

الدعم البريطاني التويتري للحوثيين قد يتحول الى دعم سياسي وعسكري…كيف ذلك !!

مأرب اليوم-متابعات:

أثار إعادة تغريدة القيادي الحوثي محمد عبدالسلام من قبل السفير البريطاني الجدل في الأوساط اليمنية، حيث أعتبر مراقبون أن إعادة التغريدة تثبت العلاقة الحميمية بين المسؤولين البريطانيين ومسلحي الحوثي.
وكانت التغريدية التي كتبها القيادي الحوثي وأعاد نشرها السفير البريطاني لدى اليمن “ميشيل أرون” تتحدث عن إنتشار قوات الجيش التابعة للحوثيين من ميناء الحديدة وكتب القيادي الحوثي “تقديم خطوات أساسية في(اتفاق ستكهولوم)الخاص بمحافظة الحديدة والتي تمثلت صباح اليوم بإعادة إنتشار قوات الجيش واللجان الشعبية من ميناء الحديدة واستلام قوات خفر السواحل للميناء بحضور فريق الامم المتحدة تعدخطوة متقدمة تثبت حرص القيادة السياسية على تحقيق الامن والاستقرار ودعم عملية السلام”.
وفي السياق ذاته فقد طالب السفير عبدالوهاب طواف من السفير البريطاني توضيح حول إعادة التغريدة إذا ما كان السفير البريطاني موافق لما قاله القيادي الحوثي.
وكتب طواف في حسابه الرسمي ” تواصلت مع السفير البريطاني في اليمن وسألته، هل نعتبر إعادتك لتغريدة محمد عبدالسلام حول الحديدة موافقة على تلك المسرحية؟
أجاب:(التغريدة بدت كما لو أنها خطوة إيجابية وتحتاج للتشجيع؛ إلا أنني غير سعيد وغير موافق عن ماحدث،دعنا ننظر ماذا ستعمل الأمم المتحدة في الأمر”.
تبرير السفير البريطاني لم يكن مقنعاً بحسب تعبير الكثير من المراقبين، فدور بريطانيا في الوضع القائم في اليمن أصبح مشبوه لدى الكثير من اليمنيين، وهي التي تظهر في كل المواقف داعمه لجماعة مسلحة أنقلبت على السلطة الشرعية وتسبب بالعديد من القتلى والدمار، وإن كانت علاقة التوافق غير معلنة إلا أن الواقع يتحدث عن طبيعة تلك العلاقة، لا سيما بعد عرقة بريطانيا لمعركة تحرير مدينة الحديدة من مسلحي الحوثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *