الرئيسية / كتابات وتحليلات / كيف ستنتهي الحرب؟!

كيف ستنتهي الحرب؟!

بقلم / أنور السراجي

نحن نريد للحرب أن تنتهي! يا الله كيف تنتهي الحرب ونحن لم ننتهي من عداوتنا وكراهيتنا وأحقادنا التي تفيض وتنتشر والأخطر من ذلك بأنها اصبحت كروتين يومي نمارسه ونعززه ونغرسه حتى في أذهان أطفالنا والناس من حولنا مهما اختلفت الأسباب والأهداف الشخصية الأنانية أفراداً وجماعات.

لنتحدث بعقل وواقع الحرب ستستمر ولن يأتي السلام في ظل استمرار الصراع والتعبئة الإجتماعية والطائفية ولا ننسى بأننا كلما أوغلنا في هذا الصراع على مختلف أساليبه ومغذياته كلما أصبحت فرص السلام ضئيلة ومحدودة وتكاد تكون شبه مستحيلة.

انظر اليوم حولك وفي هذا الوقت راجع ما سمعت ورأيت وكيف تصرفت وكيف تحدثت لتعرف أن ما أقوله هنا هو عين الحقيقة.. تلك الحقيقة التي مهما أنكرناها تبدو بارزة في يومياتنا وسلوكنا وما نشاهده جوارنا وفي نشرات الأخبار ليس إلا الجزء البسيط من الكارثة التي نتابع نثرها على رؤوسنا والمحزن جداً أننا نصر عليها ونبدع فيها!

الوضع يتدهور إلى الأسوأ فالحريق يؤدي إلى مزيد من الحريق وطالما ونحن عميان بالعصبية والتطرف والمصالح الضيقة فلن يحل السلام وستستمر الحرب وإن كنت تظن نفسك اليوم بأمان وبلا خسارات فتأكد بأنك ستذوق ما تزرع أنت ومن حولك لا محاله!

والآن أرجوك توقف.. قليلاً.. وخذ نظرة في داخلك واسأل نفسك: كم تحب الناس الذين حولك.. ولماذا تكره وتحقد على بعضهم.. وهل أنت على صواب بغض النظر عن جماعتك وحزبك وانتمائك السياسي والإجتماعي.. هل يكفيك ما حدث من حرب.. وهل ترغب في السلام؟!

أيضاً.. توقف مرة أخرى.. وانظر للعالم من حولك كيف يعيش في محبة وسلام وتقدم وتطور ونظام وقانون وسعادة ثم اسأل نفسك واسأل الناس من حولك لماذا لا نكون مثل بقية العالم.. لماذا لا نحب ونسامح ونتعايش مهما كانت اختلافاتنا.. لماذا يا أهل اليمن جنوباً وشمالاً.. لماذا تصرون على قتل السلام وتدمير الوطن والإنسان والحاضر والمستقبل؟!

اترك تعليقاً