الرئيسية / اخبار وتقارير / مصادر خاصة تكشف من يقف ورائهن .. انفلات أمني واسع في صنعاء يظهر على السطح من خلال فتيات يقمن بالسرقة بحيل شديدة الذكاء

مصادر خاصة تكشف من يقف ورائهن .. انفلات أمني واسع في صنعاء يظهر على السطح من خلال فتيات يقمن بالسرقة بحيل شديدة الذكاء

مأرب اليوم – صنعاء – خاص

في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده العاصمة صنعاء منذ اجتياح الحوثيين المدعومين من إيران البلاد ونشروا فيها الفساد انتشرت العديد من ظواهر السرقة بالإكراه دون رقيب أو حسيب الأمر الذي يجعل كثيرين من الناس هناك يعيشون بقلق واسع ويعانون من قلق نفسي.

في الأونه الأخيرة وبحسب مصادر محلية لـ” مأرب اليوم ” فقد انتشرت مظاهر سرقة بالإكره على أنواع وحيل مختلفة كأن يقوم سواق باص نقل صغير يحمل لوحة أجرة على متنه عدد من اللصوص يسير في الطريق العام تقوم احدى الفتيات بإيقافة لغرض توصيلها إلى المكان المطلوب بحسب المعتاد في فرزات صنعاء بمجرد أن تدخل الفتاة إلى الباص اللصوص الذين هم على هيئة ركاب في الباص يقومون بإغلاق الباص وتهديدها بالشرف او القتل  يأخذون ما تملك من مجوهرات ومقتنيات ثمينة ثم يرمونها في مكان معين ويلوذون بالفرار .

بلاغات كثير ة وصلت من المواطنين يشكون الانفلات الأمني داخل العاصمة صنعاء الا أن الاجهزة الأمنية التابعة للحوثيين في العاصمة لم  تحرك ساكناً وكأنهم يعملون تحت اشرافها.

ومن ضمن شكاوي المواطنين التي حصل عليها موقع مأرب اليوم عصابة مكونة من عدد من السيدات على هيئات مختلفة فريق منهم يذهب للتسول إلى المنازل تلهوا بالحديث مع مالكة المنزل يدخل أطفال المتسولة إلى المنزل ينتشلون كل ما خف وزنه وغلا ثمنه دون ان تدرك مالكة المنزل ما يحمله الأطفال المتدربين في ايديهم ثم يلوذون بالفرار وكأن شي لم يكن وإلى اليوم وهذه السيدات يتجولون في مناطق متعددة في منطقة سعوان ونجوا بسرقة العديد من المقتنيات الثمينة عبر هؤلاء الأطفال.

ظاهرة أخرى من السرقة تقوم سيدة أو اثنتان بإيقاف مالك سيارة أجرة والتحدث معه بسماجة يثيرن عاطفته وغريزته الجنسية يحصل على موعد خارج العاصمة صنعاء يخسر ما لديه من نقود ثم يقمن ببخ العطر داخل السيارة يشعر السائق بالدور ويغمى عليه ولا يفيق الا وهو مرمي على الارض وسيارته ومقتنياته مفقودة.

الكثير من المواطنين وقع ضحية لهذه العمليات التي يقوم العاملين عليها بعمليات احتيال ذكية لا يعرف احد الجهات التي تقف ورائهم ومن الذي يحميهم وربما يكتشف البعض ذلك حينا يزور أقرب قسم تابع للاجهزة الأمنية الحوثية عندما يقولون ما نفعل لك ؟ فإلى متى سيتمر الوضع المعيشي هناك بهذا الانفلات سؤال قد تطول الإجابة عنه .