الرئيسية / اخبار وتقارير / فيروس كورونا يطيح باعلامي حوثي من منصبه بعد تغريدة على تويتر

فيروس كورونا يطيح باعلامي حوثي من منصبه بعد تغريدة على تويتر

اجبر فيروس كورونا اعلاميا في الميليشيا الحوثية على ترك منصبه بعد  تغريدته  على صفحته في موقع التدوينات القصيرة”تويتر” والتي كشف  فيها عن تسجيل أول حالة اصابة بفيروس كورونا في اليمن في وقت سابق مساء اليوم الخميس، والتي أثارت جدلا واسعا، وتناقلتها وكالات الأنباء العربية والعالمية والمحلية، قرر نائب رئيس مجلس إدارة وكالة الانباء اليمنية “سبا” بنسختها في صنعاء، محمد عبدالقدوس، تقديم استقالته.

وقال عبدالقدوس على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “‏على الرغم من أن صفحتي هي صفحة خاصة بآرائي الشخصية، إلا أنني وبحكم موقعي الرسمي أعترف وأقر بأنني أخطأت بالتسرع في نقل الخبر المغلوط عن مراسل الوكالة”.

وأضاف “وعليه .. أعلن تحملي للمسؤولية الكاملة إزاء تسرعي في نشر الخبر المغلوط ،وأطلب إحالتي للتحقيق .. وتقديم استقالتي”.

يذكر ان محمد عبدالقدوس، كان قد قال في وقت سابق مساء اليوم الخميس، في تغريدة على حسابه في تويتر: “يؤسفنا أن نعلن خبر تسجيل أول حالة كورونا في اليمن”.. لكنه عاد ونفى الخبر ومحملا مندوب الوكالة في وزارة الصحة المسؤولية الخطأ.

وقال عبدالقدوس: “مندوبنا في الصحة فهم غلط” مضيفا “هي حالة اشتباه قادمة من السعودية كانت تعتمر”.

وتعرض عبدالقدوس لتعنيف شديد من عبدالوهاب الخيل القيادي البارز في الجماعة.

وقال الخيل ردا على تغريدة عبدالقدوس: “يجب أن تتحمل المسؤولية على هذه الهفوة، فالكثير من متابعيك ياخذون ما تنشر على أنه تصريح رسمي ثقة فيكم”.

واتهم الخيل عبدالقدوس بالتسرع في نشر إشاعة طالما حذرت الجماعة منها المواطنين.. معتبرا ان مافعله عبدالقدوس تجاوزا وتجاهلا لوزارة الصحة بهدف تحقيق “سبق صحفي”.

تغريدة نائب رئيس مجلس إدارة وكالة “سبأ” في صنعاء، لاقت رواجا واسعا نظر لأهمية المعلومة التي تضمنتها، ما اضطر وزارة الصحة وناطق حكومة الانقاذ التابعة لجماعة أنصار الله(الحوثيين) نفي وجود اي حالة إصابة بفيروس كورونا في اليمن حتى الآن.