الرئيسية / رياضة / قطر تورط باريس.. وتهدده بالحرمان من دوري أبطال أوروبا

قطر تورط باريس.. وتهدده بالحرمان من دوري أبطال أوروبا

رياضة-مأرب اليوم:

يعيش نادي باريس سان جيرمان الفرنسي أوقاتا صعبة بسبب تجاوزه نظام اللعب المالي النظيف ما يهدد بإقصائه من دوري أبطال أوروبا وإيقافه من التعاقدات لأكثر من فترة انتقالات قادمة، بحسب وكالات فرنسية، بعدما بدأ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تكثيف تحقيقاته في الرعاة القطريين للنادي الباريسي. وزادت التحقيقات في النادي الباريسي بعد ملاحظة وجود تضخم مالي بناء على التسريبات التي انتشرت في الآونة الأخيرة، وأن النادي المملوك للقطريين تجاوز النظام المالي في أكثر من مرة عبر اللجوء إلى الشركات القطرية الراعية للنادي لتغطية تجاوزاتها.
وبحسب صحيفة “ليكيب” الفرنسية، فإن باريس سان جيرمان سيتم حرمانه بشكل قطعي من دوري أبطال أوروبا في حال ثبوت تجاوزه النظام المالي للعب النظيف المعروف بـ”فاينانشال فير بلاي”. وإحدى العقوبات الأخرى التي من الممكن أن يتم فرضها على النادي هي إيقافه من التعاقدات بشكل كامل لأكثر من فترة انتقالات، أو حرمانه من العوائد المالية في حال فوزه أو مشاركته في البطولات الأوروبية.
وسبق أن تعرض نادي باريس سان جيرمان لعقوبة في عام 2014 فرضت من هيئة الرقابة المالية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وتم تغريمه على إثرها مبلغ 60 مليون يورو.
وتتركز القضية الحالية على العقود الضخمة الموقعة بين النادي والرعاة القطريين، حيث إن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، يشترط على أن لا يكون العجز في الأندية أكثر من 30 مليون يورو خلال العام المالي الواحد. كما أن الاتحاد القاري لكرة القدم بدأ بالبحث بشكل مكثف في انتقال نيمار ومبابي، أغلى لاعبين في العالم، واللذين كلفا النادي مبلغ 402 مليون يورو، 222 مليون للنجم البرازيلي و180 مليون للفرنسي الشاب.
وبعد التسريبات الأخيرة، قرر “يويفا” فتح تحقيق مكثف في تجاوزات باريس سان جيرمان، ما دعا الأخير إلى اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي “كاس” لعدم رضاه على فتح التحقيقات التي قد تحرمه من اللعب بأكبر بطولات أوروبا للأندية وإيقاف تعاقدات تصل لأكثر من عام.
واستكمالا لتجاوزاته القانونية، فإن نادي باريس سان جيرمان قد اعترف بوجود ممارسات غير قانونية من قبل مكتشفي المواهب، خلال الأسبوع الماضي باعترافه بوجود تصنيفات عرقية عند استقطابهم للمواهب الشابة تعتمد على أصولهم. وذكر موقع “ميديا بارت” أن مسؤولين عن اكتشاف المواهب من خارج باريس، قاموا بتصنيف اللاعبين الشبان على أسس عرقية، وتقسيمهم إلى لاعبين من أصول فرنسية ولاعبين من أصول شمال أفريقية ولاعبين أفارقة ذوي بشرة سمراء ولاعبين من أصول كاريبية.

اترك تعليقاً