الرئيسية / اخبار وتقارير / ”الانتقال الجنوبي“ يستقدم تعزيزات عسكرية من الضالع ولحج إلى عدن

”الانتقال الجنوبي“ يستقدم تعزيزات عسكرية من الضالع ولحج إلى عدن

أفادت مصادر يمنية، مساء اليوم الأربعاء، أن تعزيزات عسكرية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، تتجه الآن من محافظتي الضالع ولحج، في طريقها إلى مدينة عدن، عاصمة البلاد المؤقتة.

ويأتي هذا التطور بعد إعلان الحكومة اليمنية في وقت سابق أن القوات التابعة لها سيطرت على عدن، التي وصلت، صباح اليوم، إلى مشارفها قادمة من محافظة أبين المجاورة، الأمر الذي نفاه المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي أكد أن الوضع تحت سيطرة قواته.

وقالت مصادر محلية في مدينة الضالع لـ“إرم نيوز“، إن قوات عسكرية كبيرة ”توجهت مساء اليوم من محافظة الضالع نحو العاصمة اليمنية المؤقتة عدن،  مكونة من معدات عسكرية ثقيلة ومتوسطة وأفراد بأعداد كبيرة“.

في حين ذكرت مصادر مقربة من المجلس الانتقالي الجنوبي، أن التعزيزات العسكرية التي دفع بها المجلس ”ليست من الضالع وحدها، وأن هناك قوات عسكرية أخرى قدمت من يافع ومناطق أخرى في محافظة لحج شمالي عدن، وهي في طريقها إلى مدينة عدن“.

ونشر نشطاء يمنيون على منصات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر قوات قالوا إنها تعزيزات عسكرية، متجه للمجلس الانتقالي الجنوبي، في مدينة عدن.

وكان رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء، عيدروس الزبيدي، دعا قوات المجلس العسكرية إلى الثبات، وقال: ”النصر حليفكم، نحن بجانبكم نقود معركتنا الوطنية من على الأرض، نخوض معركة المصير ضد الإرهاب والتطرف“

وحيا الزبيدي، صمود القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي ”من داخل مدينة عدن“، كما قال في كلمة صوتية مسجلة نشرها موالون للمجلس الانتقالي الجنوبي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي هذه التطورات في حين تتمركز قوات عسكرية كبيرة تابعة للحكومة اليمنية، على تخوم مدينة عدن، في المدخل الشرقي للمدينة، بعد أن تقدمت نحو المدينة، قبل أن تنسحب لاحقًا منها، وتعود السيطرة لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، على معظم أجزاء عدن.

وكانت طائرات حربية تابعة للتحالف العربي، شنت ثلاث غارات جوية، مساء الأربعاء، على مناطق خالية، في محيط تواجد قوات عسكرية تابعة للطرفين، في مدخلي مدينة عدن، الشمالي والشرقي

اضف رد