الرئيسية / اخبار وتقارير / رفضٌ جنوبي لتجاوزات فردية بحق مقاتل من مأرب أُسِر قرب عدن

رفضٌ جنوبي لتجاوزات فردية بحق مقاتل من مأرب أُسِر قرب عدن

سجّل كُتاب وناشطون من أبناء المحافظات الجنوبية، مواقف رافضة، لتجاوزات فردية حصلت في الأحداث الأخيرة بمحيط عدن، ضد مقاتلين في صفوف الإخوان ينحدرون من محافظات شمالية.

وجاءت الردود الرافضة للتجاوزات الفردية، عقب تداول مقطع فيديو يوثق تعرض مسلح قبلي ينحدر من قبائل جهم، بمحافظة مأرب، شمالي اليمن، لسوء معاملة بعد وقوعه أسيراً بيد المقاومة الجنوبية في نقطة العلم على المدخل الشرقي لمحافظة عدن.

وتعليقاً على الحادثة، كتب الناشط الحنوبي، صالح فضل، وهو ينحدر من قبائل يافع بمحافظة لحج، على حسابه في فيسبوك، قائلاً: “ما حدث للشيخ الجهمي الأسير من سوء تعامل ومحاولة إذلال لا تمثل الجنوب وقضيته وقبائله إطلاقاً، ونرفض ذلك، وندعو إلى محاسبة الجناة وإنزال أقصى العقوبة بهم”.

وأضاف: “قبيلة يافع والجنوب غنية بالقيم والمبادئ وأخلاق المحاربين، ولن تقبل الزج باسمها من قبل متهورين لم يلتزموا بتعاليمها وأعرافها وتقاليدها القبلية”.وأضاف فاضل: “كيافعي وجنوبي أدعو الجهات المختصة إلى إجراء تحقيق ومعرفة الجناة ومحاسبتهم حسب النظام والقانون، وبالمقابل ندين بيان قبائل جهم المندفع وغير المنضبط، ونرفض التهديد والوعيد ليافع وأبنائها”.

ودعا قبائل الشمال إلى مناصحة أبنائهم ومنعهم من غزونا إلى بلادنا ودعم التنظيمات الإرهابية الإخونجية والقتال معها.في السياق، غرد الكاتب والسياسي الجنوبي، سعيد بكران، معلقاً على الحادثة بالقول: “إلى قيادة مجلسنا الانتقالي: من يسيئ لأسير ولو بكلمة هو عدو لنا”.وأضاف بكران، الذي ينحدر من محافظة حضرموت جنوبي اليمن: “يجب أن تعلن أسماءهم ويقدموا للمحاسبة”.

وتابع: “انتصروا للجنوب وأخلاق أهله ومشروعه، وانبذوا كل منحرف مختل الأخلاق عديم القيم”.

وكان رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، أكد في مؤتمر صحفي، الخميس، أنه لن يسمح بأي تجاوزات، وسيحرص بأن يكون القانون هو الحكم

اضف رد