الرئيسية / اخبار وتقارير / هل منع الإصلاح الرئيس هادي من التعزية بوفاة مبارك ؟!

هل منع الإصلاح الرئيس هادي من التعزية بوفاة مبارك ؟!



مأرب اليوم – متابعات

لاتزال الرئاسة اليمنية صامتة إزاء وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، حيث لم تقدم أي قيادة حكومية حتى الآن تعازيها للرئاسة المصرية بوفاة مبارك .



وأعاد الصمت الحكومي والرئاسي غير المبرر، وعدم تعزيتهم للرئيس عبدالفتاح السيسي، كما فعل العديد من الرؤساء والزعماء العرب منهم الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وقيادة دولة الإمارات، أعاد الحديث عن سيطرة الإصلاح على القرار في الشرعية .



ويرى مراقبون سياسيون أن إمتناع الرئاسة اليمنية عن التعزية في وفاة الرئيس مبارك، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك ولاء حزب الإصلاح المسيطر على الشرعية لتنظيم الإخوان المدعوم من قطر وتركيا المعروف بعدائهما للتحالف العربي بقيادة السعودية .





واشار المراقبون، إلى أن مكتب رئاسة الجمهورية الذي يديره القيادي الإخواني عبدالله العليمي قد يمنع صدور أي تعزية موجهة من الرئيس هادي إلى الرئيس السيسي والشعب المصري بوفاة حسني مبارك، وذلك إمتثالاً لتوجيهات تنظيم الإخوان الذي سارع نشطاءه إلى الإبتهاج بوفاة مبارك عبر صفحاتهم في مواقع التواصل الإجتماعي .



وأكد المراقبون أن هذا الصمت في حال إستمراره يضع التحالف العربي أمام تحدي جديد يتمثل في تطهير الشرعية من عملاء قطر وتركيا اللتان تربطهما علاقات وثيقة بالنظام الإيراني