الرئيسية / اخبار وتقارير / وزير الخارجية التركي يعلق على ”إهانة“ أردوغان في روسيا

وزير الخارجية التركي يعلق على ”إهانة“ أردوغان في روسيا


مأرب اليوم – متابعات خاصه


حاول وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، التقليل مما وصف بأنه إهانة تعرض لها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في انتظار نظيره فلاديمير بوتين.

ووصف أوغلو تناول وسائل الإعلام الروسية لمقطع انتظار أردوغان، بأنه ”قلة احترام“.

ونقلت وكالة الأناضول الرسمية عن تشاووش أوغلو قوله: ”لم يكن صائبًا من وسائل الإعلام الروسية تناولها (المشاهد البروتوكولية) بهذا الشكل الإثاري“.

ورغم أن الكرملين لم يعلق على مضمون التسجيل، وما إذا كان إجبار أردوغان على الانتظار كان متعمدا أم جاء لاعتبارات بروتوكولية، إلا أن خبراء رأوا أن العقلية الروسية، التي تعد امتدادا لعقلية القياصرة وللذهنية السوفيتية الصارمة، لا تترك شيئا للصدف، فكل تفصيل يجري إعداده، يهدف إلى توجيه رسائل مبطنة وإشارات خفية تمهد للوصل إلى النتيجة السياسية المرجوة.

وكشفت الوكالة الروسية في التسجيل، الذي تبلغ مدته 13 دقيقة، عن تفاصيل دقيقة عن الوفد التركي، منذ خروجه ووصوله إلى الكرملين، حتى توديع بوتين لأردوغان عند الباب الرئيسي، فبدءا من الثواني الأولى بعد الدقيقة الثانية في التسجيل، يظهر دخول أردوغان والوفد المرافق إلى قاعة، إذ طُلب منه الانتظار قبل الدخول إلى بلاط بوتين، ما أجبر الرئيس التركي، الذي بدا عليه علامات الاستياء، بعد انتظار أكثر من دقيقة، على الجلوس على أحد المقاعد الموجودة في قاعة الانتظار.

ويظهر ضمن الوفد المرافق لأردوغان وزيرا الخارجية مولود جاويش أوغلو، والدفاع، خلوصي آكار، وهما أيضا يبديان استياء وغضبا مكتوما، نتيجة هذا الانتظار على باب ”الدب الروسي“.

وكان لافتا أن الوكالة الروسية الحكومية عنونت التسجيل بعبارة ذات مغزى إذ كتبت ”أردوغان ينتظر بوتين تحت صورة سوفوروف“، وهو قائد سابق في الإمبراطورية الروسية، عُرف بانتصاراته على العثمانيين.


 وانتقد وزير الخارجية التركي بأسلوب غاضب تعامل الإعلام الروسي مع المشهد الذي انتشر بشكل لافت، قائلاً : ”في أقل اختلاف بوجهات النظر (بين تركيا وروسيا) يبدأون (الإعلام الروسي) بانتهاج الدعاية السوداء بحق تركيا، وعند تحسن العلاقات يكفون عن ذلك“.

المصدر: ارم نيوز