الرئيسية / أخبار مأرب / بمسمى خلايا نائمه الأصلاح يصعد ضد القبائل بمأرب وينبطح أمام الحوثيين…مارب اليوم يكشف حقائق خطير يديرها الأخوان.!!!

بمسمى خلايا نائمه الأصلاح يصعد ضد القبائل بمأرب وينبطح أمام الحوثيين…مارب اليوم يكشف حقائق خطير يديرها الأخوان.!!!

مأرب اليوم – مارب خاص


لم يعد خافياً على احد حجم الترسانة العسكرية التي تمتلكها مليشيات الاصلاح في مأرب من دعم قوات التحالف العربي الذي منذ اكثر من خمس سنوات وهو يقدم جميع انواع الدعم العسكري والمالي و اللوجستي وخلال الفتره السابقه تسابق متنفذي الأصلاح الى إبرام اتفاقات مع المليشيات لتتيح لهم الفرصه لكي تخزن وتكدس مايقدم لهم من التحالف متخذين من مأرب مركزهم الرئيسي الذي عبرها يتم تغذية بأقي المحافظات الذي يتواجد عناصرها من الاموال والسلاح بشكل منظم فسيطرتها خلال خمس سنوات على مراكز تواجد النفط سوى في شبوه او مارب او الجوف مكنها على بناء قوات عسكريه عقائدية ولائها للحزب بعيداً عن الجبهات فحرص الأخوان المسلمون لبناء قوة عقائديه لحمايه مراكز نفوذها وليس لقتال الحوثي .


الاصلاح ضد القبائل في مأرب

فمليشيات الاصلاح كثفت في الأونه الاخيره من أعتدائاتها وقصف منازل القبائل بمختلف انواع الاسلحه من دبابات ومدافع وهاونات متناسين جبهات الحوثي فلا يحضى مقاتلين الجيش المسمى بالوطني مثل ما يحصل عليه قوات الامن الخاصه التي بناها الاخوان المسلمين كقوه عقائديها كما لدى المليشيات الحوثيه من كتائب الحسين فما يقدمه الاصلاح لقواتها العقائدية غير مايتم تقديمه للجيش الوطني وهذا ما كشفه مصدر مأرب اليوم ان مقاتلين عقائديين تم تدريبهم من قبل الاصلاح بعيداً عن الشرعيه مهامهم قمع رجال القبائل في مارب لحماية المراكز النفطيه فالمواجهات العسكريه التي تستخدمها مليشيات الاصلاح غير تلك التي تواجه الحوثيين بها وهذا فليس بعيد ماحدث للدماشقه وال الامير ال مثنى وال عوشان وغيرها من القبائل التي طالها بطش قوات الاصلاح العقائديه بأسلحة الدوله تحت مسمى خلايا نائمه فالمليشيات تقصف وتدمر بكل اسلحه الدوله ليظهر اعلامهم يدعي انهم اما خونه او حوثه او خلايا نائمه متناسين عدد الأمتار الذي تفصلهم عن المليشيات الحوثيه فمعظم الجبهات سقطت بايدي الحوثي دون ان يتحرك لقوات الاصلاح ساكناً .



الامارات فضحت قوات مليشيات الاصلاح في مارب.


مثلت الغارة الجويه للطيران الاماراتي ضربه قاصمة لقوات الاخوان المسلمين العقائديين الذي تم استدعائهم من مارب لأقتحام العاصمة المؤقته عدن رغم دعوات التهدئة فالأمارات أكتشفت في وقت مبكر حقيقة الجبهات التي يديرها الاصلاح وحجم المعسكرات التي تدربها بأفكار متطرفة وهذا ما جعل اعلاميين وقيادات الاصلاح فرع الاخوان المسلمين على مهاجمة دوله الامارات ومطالبتها بالرحيل من اليمن وسحب دفاعاتها من مارب لتسلم بعدها نهم وصرواح والجوف كبادرة حسن نيه مع المليشيات الحوثيه التي تدير قطر تقارب بينهما .


تنظيم القاعده وحزب الاصلاح في مارب

مثّل الإعلان عن المكان الذي قتل فيه زعيم تنظيم القاعدة في اليمن قاسم الريمي، دليلًا كبيرًا على علاقة حزب الإصلاح الإخواني بالتنظيمات المتطرفة.

الريمي، الذي يُشتهر باسم “أبي هريرة الصنعاني”، قتل في ضربة أمريكية بمحافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة لتنظيم حزب الإصلاح الإخواني.


وبحسب مصادر محلية إنّ طائرة أمريكية مسيرة نفّذت غارة جوية على مزرعة يمتلكها القيادي في تنظيم إخوان اليمن مبخوت بن عبود الشريف، مشيرةً إلى أنّ صاروخًا أطلقته الطائرة على مبنى في المزرعة وأصابته بدقة عالية، أعقب ذلك انفجار أسلحة وعبوات ناسفة كانت مخزنة في المبنى الذي يعد أحد مخابئ الرجل الأخطر والمطلوب الأول للولايات المتحدة الأمريكية.

وتمثل واقعة مقتله ضربة قاصمة ومربكة لتنظيم القاعدة، خاصة بعد أن استعاد التنظيم سيطرته على شبوة النفطية وأجزاء من أبين وصولاً إلى ساحل بحر العرب، حيث يتحرك التنظيم بحرية في ظل سيطرة قوات عسكرية تابعة للإخوان.