الرئيسية / اخبار وتقارير / ”الغارديان“: الأمريكيون يدفعون ثمن جنون ترامب

”الغارديان“: الأمريكيون يدفعون ثمن جنون ترامب

قالت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، اليوم السبت، إن الأمريكيين يدفعون اليوم ثمن جنون ونرجسية الرئيس دونالد ترامببتخطي عدد المصابين بفيروس كورونا حاجز الـ 100 ألف، لتصبح الدولة الأولى في العالم في عدد الإصابات بالمرض.

وفي تقرير بعنوان ”الشعب الأمريكي المسكين“، اعتبرت الصحيفة أن الأمريكيين يواجهون أحد أكبر التحديات في تاريخهم بقيادة ”ليس أسوأ شخصية في البيت الأبيض فحسب، بل الشخص الذي يتمنونه أن يكون آخر شخصية على الكرة الأرضية لقيادتهم“.

ورأت الصحيفة أن ترامب هو السبب الرئيس لكارثة كورونا في الولايات المتحدة، واصفة إياه بأنه ”شخص يفتقر للعطف الإنساني والشعور تجاه خسائر الآخرين“.

وقالت:“أن يكون شخص مجنون على دفة القيادة في الحكومة الأمريكية تلك مشكلة دائمة.. لكن أن يكون شخص مجنون بهذه النرجسية، وحب الذات، والغرور، ويعتقد أنه يتفوق على أهل العلم علمًا، وأهل الطب معرفة، فهذه كارثة حقيقية، وهذا ما يحدث الآن“.

وأضافت:“ما نراه اليوم، هو أن الشعب الأمريكي يدفع ثمن جنون هذا الرجل ونرجسيته وقصر نظره… فهو قرر منذ البداية إغلاق مركز فريق المهمات الطارئة فقط لسبب واحد، هو أن الفريق تم إنشاؤه من قبل سلفه باراك أوباما لأنه يكره كل شيء يتعلق بأوباما“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب رفض أيضًا التحذيرات التي تحدثت عن وجود خلل في الاستعداد لتفشي وباء في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي لافتة إلى أنه مع ذلك بدأ يتحدث الآن عن أنه لا يمكن لأي شخص أن يتكهن بما يمكن أن يحدث.

وتابعت:“من المؤكد أن الشعب الأمريكي يدفع ثمن ضعف ترامب أيضًا، في الوقت الذي بدأ هذا الرئيس يطالبهم بالصمود في وجه عدو غير مرئي.. ورغم ذلك تحدث أخيرًا عن ضرورة إعادة فتح الأسواق، وإنهاء حالة العزل الاجتماعي، بدعوى أن فترة 15 يومًا من العزل هي فترة طويلة للشعب الأمريكي.“

واعتبرت الصحيفة أن ما يعزي الأمريكيين وبقية شعوب العالم، هو أن ترامب لا يملك كامل السلطة في النظام الفيدرالي الأمريكي، وأن جزءًا منها هو في أيدي مجلس الشيوخ وعمداء وحكام المدن، الذين وصفتهم بأنهم ”يتحلون بالمسؤولية“، أمثال عمدة نيويورك أندرو جومو.

وختمت قائلة:“لكن ذلك هو في الحقيقة مجرد تعزية بسيطة لأمريكا والعالم الذي يحتاج لرئيس أمريكي فعال..  والأمر الجيد هو أن شعوب العالم ينظرون إلى أمريكا الآن، ويعزون أنفسهم بأنهم يواجهون فقط وباء متفشيًا وليس مرضًا خبيثًا قاتلًا اسمه دونالد ترامب.“