الرئيسية / اخبار وتقارير / الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب بالإفراج الفوري عن الصحفيين المختطفين في اليمن

الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب بالإفراج الفوري عن الصحفيين المختطفين في اليمن

طالب الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم الخميس بالإفراج الفوري عن الصحفيين المختطفين في اليمن. وانضم الاتحاد الدولي للصحفيين إلى نقابة الصحفيين اليمنيين في الدعوة إلى الإفراج عن عشرين صحفياً محتجزين حاليا في اليمن. وأدانت نقابة الصحفيين اليمنيين الأسبوع الماضي رفض الحوثيين الإفراج عن الصحفيين صلاح القاعدي وعبد الحافظ الصمدي ، وهو قرار ينتهك قرارين قضائيين تم إصدارهما حديثاً.
و تم اختطاف الصحفي صلاح القاعدي في أغسطس 2015 من قبل جماعة الحوثي، ولا يزال محتجز بشكل غير قانوني لمدة أربع سنوات ونصف ويخضع للتعذيب ويحرم من الزيارات العائلية، وأصدرت محكمة قرارا بالإفراج عنه في 9 مارس. وتعرض عبد الحافظ الصمدي لاختطاف في يوليو 2019 من منزله في صنعاء من قبل ميليشيا الحوثي في ثياب مدنية و اتهمته الجماعة بالتواصل ونشر الأخبار لصالح العدو، وهو اتهام لا أساس له من الصحة. وأصدرت نقابة الصحفيين اليمنيين يوم الاثنين 6 ابريل تقريرها الفصلي حول حرية الصحافة والذي وثق فيه الاعتداءات على الصحفيين وعلى حرية الإعلام في البلاد. و تضمن التقرير أسماء 20 صحفياً مسجونين حالياً، 16 اختطفتهم جماعة الحوثي واحتجزتهم، وثلاثة اعتقلتهم الحكومة، وصحفي واحد اختطفه تنظيم القاعدة. و قال الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنتوني بيلانجي : “إن اعتقال الصحفيين الذين كانت جريمتهم الوحيدة القيام بعملهم أمر مروع. وأكد البيان أن رفض الإفراج عنهم على الرغم من قرارات المحكمة وتعريضهم لأمراض مميتة في السجن يعتبر جريمة صريحة، مطالباً بالإفراج الفوري عن جميع الصحفيين في السجن