الرئيسية / اخبار وتقارير / الأمم المتحدة: وصول كورونا إلى اليمن أمرٌ مخيف

الأمم المتحدة: وصول كورونا إلى اليمن أمرٌ مخيف

أعربت الأمم المتحدة الجمعة عن مخاوفها من وصول فيروس كورونا إلى اليمن.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن السيدة ليز غراندي في بيان: “خشينا وقوع هذا الأمر لأسابيع، والآن حدث ذلك. أصبح فيروس كورونا – كوفيد19 موجود في اليمن.”

وأشارت غراندي: “بعد خمس سنوات من الحرب، أصبح الناس في جميع أنحاء البلد في أدنى مستويات المناعة الصحية وفي أعلى مستويات الضعف الشديد في العالم. ما يواجه اليمن أمٌر مخيف. فمن المرجح أن يعاني عدد أكبر من الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من المرض الشديد أكثر من أي مكان آخر.”

وأضافت غراندي “لم تعد تعمل سوى نصف المرافق الصحية فقط حاليا . وستكون محاربة هذا الفيروس شديدة الصعوبة، لكنها أعلى أولوياتنا.”

وتابعت: “نحتاج لدعم السلطات لإدخال الإمدادات والسماح لنا بالتأكد من وصولها إلى المرافق المناسبة في الوقت المناسب.”

ودعت المسؤولة الأممية أطراف النزاع في اليمن إلى وقف القتال والعمل سويةً لمواجهة فيروس كوفيد19.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن ألطاف موساني، في البيان نفسه: “نحن نبذل قصارى جهدنا لمنع انتشار الفيروس ومساعدة السلطات على الاستعداد لعلاج الناس في حالة إصابتهم به.”

وأضاف موساني: “هدفنا هو ثني المنحنى الوبائي، ولهذا السبب، فإننا ندعو المجتمعات الالتزام بالتباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل واتباع السلوكيات الوقائية.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت الحكومة اليمنية، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا، في محافظة حضرموت شرقي البلاد.

ويأتي تسجيل أول حالة إصابة باليمن في ظل مخاوف من انتشاره في البلد الذي يعاني الوضع الصحي تدهورا حادا بسبب الحرب التي دخلت عامها السادس بين القوات الحكومية المدعومة سعوديا وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا.