الرئيسية / اخبار وتقارير / الشيخ حسن أبكر : من يحرض ويدفع بفتح معركة في الجنوب هدفه تأخير الحسم مع الحوثيين

الشيخ حسن أبكر : من يحرض ويدفع بفتح معركة في الجنوب هدفه تأخير الحسم مع الحوثيين

قال الشيخ حسن أبكر أن المعارك الجانبية تستنزف الشرعية وتمكن المليشيات الحوثية أكثر من رقاب الشعب ومؤسسات الدولة .

وأضاف أبكر في مقال له على صفحته بالفيس بوك : أن من يحرض ويدفع بفتح معركة في الجنوب هدفه تأخير الحسم مع الحوثيين وجر الجيش إلى معركة ليست ضمن اولوياته في الوقت الراهن .

مضيفا : ” يجب أن تتجه قوت الجيش للحسم في ميادين المعركة مع الحوثيين علينا ألا نسمح في جر الجيش إلى معارك لتحقيق أهداف خاصة او تصفية حسابات معينة ” .

وأشار الشيخ أبكر أن الخطر الأعظم الآن هو الحوثي ، والحوثي فقط لا غير هو العدو ، وكل النتوءات وكل المشاكل ، حين تعود صنعاء إلى حضن الدولة ستُحل مهما تعاظمت.

وقال في منشوره : ” لا تصدقوا من يحاول جركم إلى مستنقع الاستنزاف في معارك جانبية ، فالضحية لن يكون فقط الجيش والأفراد بل الوطن ” .

الشيخ أبكر وهو قيادي أخواني ومحافظ الجوف السابق : أكد أن صنعاء هي وجهة الشرعية وقبلة المعركة الوطنية ، ومتى ما استعيدت صنعاء ستعود كل المحافظات إلى كنف الدولة طواعية وبالحوار وبقوة القانون وسلطة المؤسسات دون اراقة المزيد من الدماء واثارة المزيد من الضغائن والاحقاد .

وخاطب أبكر قيادة الشرعية بقولة ” هل بقي عندكم شيء من الحكمة أو العقل ..؟! أم انكم تتوجهوا رغم أنوفكم بتوجيه غيركم ..؟! ” .

مضيفا : ” كفوا عن هذا الهراء ، وادعوكم أن توجهوا كافة القوات في التحرك نحو صنعاء وفقا لاتفاق الرياض وأن تبقى في عدن والمحافظات المحررة قوات الأمن التي يحب أن تدرب وتؤهل وتزود بالعتاد اللازم للقيام بدورها ” .

واوضح في حديثه : أن هنالك من يعبث في الجنوب ، لكنه عبث يمكن ايقافه بطرق ووسائل عدة ، وأولها عودة الدولة والشرعية إلى عاصمتنا الحبيبة صنعاء .

وناشد جميع الأطراف أن يتوقفوا عن المعارك الجانبية ومعارك كسر العظم وخدمة الأجندة الخارجية التي تهدف إلى اراقة المزيد من الدماء واضعاف المشروع الوطني وتمكين مشاريع الفرقة والشتات والقتال وادخالنا في نفس النفق الذي ادخل فيه الإخوة الصوماليين لأكثر من 3 عقود .