الرئيسية / أخبار مأرب / انتشار وباء “الجدري” بين أوساط النازحين في مخيم الجفينة بمأرب وسط إهمال السلطه المحليه والشرعيه

انتشار وباء “الجدري” بين أوساط النازحين في مخيم الجفينة بمأرب وسط إهمال السلطه المحليه والشرعيه


مأرب اليوم – متابعات خاصه

ينتشر في مخيم الجفينة بمحافظة مأرب مرض جلدي يشبه الجدري المائي وينتشر في أوساط النازحين بشكل واسع.

 

وقالت الطبيبة سمر قابل -التي تستقبل الحالات المرضية في المرفق الصحي الوحيد في مخيم الجفينة للنازحين والتابع لمنظمة الهجرة الدولية إن المرض الجلدي الجدري المائي ينتشر بشكل أوسع في أوساط النازحين منذ أربعة أشهر وتزايد عدد المصابين كل يوم.

 

وأشارت سمر إلى أن الوباء ظهر في عدد من الأطفال القاطنين في مربع واحد، مما يؤكد انتشاره عبر الاختلاط داخل المخيم والتقارب بين الأطفال مثله مثل كورونا.

 



 

وذكرت الطبيبة أن المرض يتوسع انتشاره ويزداد أعداد ضحاياه غالبيتهم من الأطفال، مشيرة إلى أنها تستقبل كل أسبوع حوالي 10 حالات إصابة على الأقل إلى الوحدة الطبية التابعة للمخيم والتابعة لمنظمة الهجرة الدولية داخل مخيم الجفينة.

 

وأوضحت أن الوحدة لا تستطيع أن تقدم للمصابين أي شيء في الجوانب العلاجية وأنها تقوم بإرشاد الأسر إلى عدم مخالطة المصابين حرصا على عدم انتقال المرض.

 

ولفتت إلى أن هناك مخاوف كبيرة لديهم في هذا المرفق من تزايد انتشار المرض في أوساط النازحين في المخيم.

 



 

من جهته وصف الطفل عبد الحميد وهو أحد المصابين بهذا المرض أنه يسبب له حكة شديدة والتهابا أثناء التعرق وكذا يؤرقه من النوم، متمنيا علاجه من هذا المرض الذي يصيب الجلد بالحبوب والتقرحات.

 

من جهته والد الطفل المصاب إبراهيم المحيا قال إن أربعة من أطفاله مصابون بهذا المرض بعد أن كان في الحي أحد الأطفال مصاب فقط بهذا المرض بالإضافة إلى أنه أصبح في الحي حوالي 10 مصابين بالوباء.