الرئيسية / اخبار وتقارير / صحيفه دوليه تكشف عن قدرة مليشيات الحوثي تصنيع طائرات مسيرة دون الحاجة لإيران

صحيفه دوليه تكشف عن قدرة مليشيات الحوثي تصنيع طائرات مسيرة دون الحاجة لإيران

مارب اليوم – متابعات خاصه


قالت صحيفة الناشيونال الإماراتية الناطقة بالإنجليزية إن جماعة الحوثي في اليمن تمكنت خلال السنوات الماضية من كسب معرفة واسعة في مجال الطائرات المسيرة، مكنتها من إنشاء صناعتها الخاصة في هذا المجال.

ونقلت الصحيفة عن خبراء عكسريين غربيين قولهم إن جماعة الحوثي استثمرت الدعم الإيراني فيما يخص الأسلحة وخاصة الطائرات المسيرة، واستفادت من تواجد خبراء إيرانيين على الأرض، في فهم أساسيات هذه الصناعة، حتى تمكنت بعد سنوات من الدعم الإيراني اللا منقطع من صناعة طائرات مسيرة خاصة بها.

نص التقرير:

حذر خبراء في العلوم الدفاعية العسكرية وكذا مصادر استخباراتية من أن ذراع إيران بالوكالة في اليمن (جماعة الحوثي) أنشأت صناعة خاصة بها للطائرات المسيرة ، مما زاد من التهديدات على منطقة الخليج.

وهناك مخاوف أمنية متزايدة من أن المتمردين الحوثيين في اليمن أصبحوا قادرين بشكل متزايد على صنع الطائرات بدون طيار التي يمكنها حمل المتفجرات لمسافات طويلة.

مهاراتهم الجديدة جزء من استراتيجية إيران لاستخدام الطائرات المسيرة وتكنولوجيا الطائرات المسيرة لإبراز قوتها في جميع أنحاء المنطقة مع القدرة على استخدام تكتيك “الإنكار المعقول” إزاء الهجمات.

وتستخدم إيران الآن التكنولوجيا ، بما يتماشى مع تطويرها للصواريخ البالستية عالية الدقة ، لتثبت لدول الخليج والولايات المتحدة ودول أخرى أن الهجوم العسكري على إيران سيأتي بكلفة كبيرة.

وقالت الدكتورة أنيسة بصيري تبريزي، وهي خبيرة بشئون الشرق الأوسط لدى المعهد الملكي للخدمات المتحدة: “عندما تنظر إلى ما تفعله إيران ، فإن كل ذلك يتفق تمامًا مع اعتمادها على الأدوات غير التقليدية التي تسمح لها بإبراز القوة مع إمكانية إنكار معقولة لا تؤدي إلى المخاطرة بحدوث مواجهة مباشرة”.

وحذرت من أن سياسة حافة الهاوية في إيران يمكن أن تؤدي إلى “مواجهة قد لا تكون لها نية في حدوثها”.

وأضافت: “العراق هو أقرب حالة رأيناها حيث يترجم هذا النوع من الإستراتيجية إلى حرب بين الجانبين”.

وقد نفذت جماعة الحوثي أهم عملياتها واكثرها نجاحاً وذلك بفضل استخدامها للطائرات المسيرة بعد استخدام نماذج معدلة من صنع الحوثيين إلى جانب صواريخ كروز إيرانية لمهاجمة منشأتين لإنتاج النفط مملوكتين لشركة أرامكو السعودية للنفط في سبتمبر من العام الماضي. وأكد التطور دور إيران في تسليح فصيل المليشيا اليمنية.

وقال مصدر استخباراتي عسكري لصحيفة ذا ناشيونال: “بات الحوثيون يمتلكون صناعة طيران مسير خاصة بهم”.

وأضاف: “هم ليسوا أغبياء. يحصلون على مجموعة جديدة من الأدوات ، ويفككونها ويرون كيف تعمل”.

وتابع: “من المثير للدهشة أنهم اكتسبوا معرفة بالصواريخ البالستية وصواريخ كروز الهجومية البرية والطائرات بدون طيار لأنه تهريب هذه الأسلحة لهم عن طريق البحر من إيران.

-الإضافة إلى المعدات ، تقدم إيران المستشارين الفنيين والمهندسين العارفين حول كيفية تحويل الطائرات بدون طيار إلى أسلحة هجومية مميتة.

تمت دراسة التهديد المتزايد للحوثيين على الخليج من قبل محللين آخرين في معهد RUSI. وفي هذا الصدد قال جاستين برونك ، زميل أبحاث في القوة الجوية والتكنولوجيا في مؤسسة مقرها لندن: “بالرغم من أن التقنية المستخدمة في الأسلحة الإيرانية المهربة للحوثيين متدنية، فإن ذلك يحقق فائدة لإيران”.

وتابع: “إذا كنت ترغب في تمكين وكلاءك – وتقوم إيران بذلك بنجاح كبير – فأنت تحتاج فقط إلى دعمهم بالمكونات الرئيسية وعدد قليل من المتخصصين الفنيين. ونتيجة لذلك ، تمكن الحوثيون من إنشاء صناعة طائرات بدون طيار خاصة بهم في ساحة المعركة”.

وتعتبر الطائرات بدون طيار الإيرانية والحوثية تهديدًا خطيرًا لدول مثل السعودية ذات البنية التحتية الحيوية المنتشرة عبر منطقة جغرافية شاسعة حيث يمكن أن يسبب هجوم واحد مشاكل خطيرة. كما أنه من المستحيل أيضًا الدفاع عن البنية التحتية ضد هجمات الطائرات بدون طيار.

وبينما تنقل إيران معرفتها وخبراتها إلى حلفائها ، فإنها تتوسع أيضًا في استخدام الطائرات المسيرة ضمن قواتها.

وحتى بدون قوة جوية قوية ، وجدت إيران أنها تستطيع تحقيق امتيازاً عسكرياً في نطاق المخابرات والمراقبة والاستطلاع – من خلال التحليق بطائرات مسيرة فوق ساحة المعركة.