الرئيسية / اخبار وتقارير / اليمن على كف أيران

اليمن على كف أيران

اياد صالح

تعود ايران مجدداً ولديها الكثير مما تقول والاكثر مما تفعل ليس بسبب برنامجها النووي او صواريخها المجنحه او قواتها البريه وانما عبر ادواتها الارخص المتمثله في (مليشيات الحوثي) التي حققت لايران اكثر مما تحلم به طوعت لها ارضها ودينها وثقافتها ومنهجها كخدمه مجانية لايران فمنذ ان بدأت هذه الحركة توجهها وتحركاتها تحت المزاعم الثورية والاحقيه الالهيه لحكم اليمن استطاعت ايران استكمال الحلقه المغلقه لايجاد اذرعه لها فكان الحوثي خير حليف استطاع عبر مليشياته وقواته من اقتحام صنعاء وتدمير كل مؤسسات اليمن الجمهوري واستبدالها بأخرى لها صفات غير صفات اليمنيين ولها دين غير مادان به اليمنيون على مدى تاريخهم القديم .

اصبحت اليمن جزء لايتجزاء من النظام الايراني وما تريده، ايران تريده صنعاء وماتحت سيطرة الانقلاب هذا ماتقوله المعطيات وهذا ماتعمل ايران على ترسيخه في عقول الشعب اليمني والدول المجاوره لها وعلى رأسها السعوديه فكل تهديد حوثي هو بالاصح تهديد ايراني وكل صاروخ حوثي هو صاروخ ايراني فالاذرعه ليس لديها وسيله،الا طاعت الرأس واذا كانت ايران هو هذا الرأس؟

فاليمن بكف ايران عسكرياً وسياسياً والدول المجاوره امام خيار واختبار صعب اما التحرك وتحرير اليمن عسكرياً وتسريع وتيرة الحسم او الانتظار حتى يستطيع الحوثي استكمال السيطره على ماتبقى من المناطق المحررة وقتها سيصبح دوله والحرب ستكون دوله ضد دوله اخرى وليس ضد مليشيات