الرئيسية / اخبار وتقارير / مليشيات الحوثي تختطف نجل الماوري وتبتز اهله بين دفع 500الف لاعادته او الجبهة…تفاصيل

مليشيات الحوثي تختطف نجل الماوري وتبتز اهله بين دفع 500الف لاعادته او الجبهة…تفاصيل

مارب اليوم – متابعات

ضمن عملياتها الإجرامية المخالفة للقانون الدولي، وحقوق الطفل، لا تزال المليشيا الحوثية الموالية لإيران، تقوم باختطاف الأطفال من الشوارع والمدارس والقرى، وإرسالهم إلى الجبهات للقتال دفاعا عن المشروع الفارسي في اليمن.
وقالت مصادر محلية في محافظة ذمار، إن المليشيا الإرهابية اختطفت الطفل عبد الإله محمد الماوري (14 سنة)، وأرسلته إلى محافظة صعدة لتدريبة على السلوك الطائفي الإيراني قبل إرساله إلى إحدى الجبهات.تحت مسمى دورات ثقافية
وأوضحت المصادر، أن الطفل عبد الإله، وهو النجل الوحيد لمديرمكتب حقوق الإنسان في ذمار ، اختفى بدون سابق إنذار من محافظة ذمار، الا ان اكتشف والده بعد بحث كبير عنه أنه في محافظة صعدة اختطفته المليشيا ضمن مجموعة كبيرة من الأطفال إلى هناك.
وبينت المصادر، أنه وبعد اختفائه سافر والده إلى صنعاء للبحث عن ابنه، وطرق كل الأبواب للبحث عن ابنه، ليصل الى المشرف المختص ويدعى أبو حيدر الشعفي المتخصص في اختطاف الأطفال، والذي أبلغه أن ابنه مع أحد المشرفين في محافظة صعدة بهدف دورة تدريبية قتالية لمدة خمسين يومًا.
وأكدت المصادر، أن والد الطفل اكد للمشرف الحوثي أنه ابنه الوحيد ولا يوجد غيره، وترجاه بإعادته إليه، الا ان المشرف الحوثي الشعفي طلب من والد (عبد الإله) مبلغ 500 ألف ريال يمني كي يعيد الطفل إليه.
وتستخدم مليشيا الحوثي المدارس ومرافق التعليم لاستقطاب الأطفال إلى التجنيد الإجباري، من خلال نظام تعليم يحرّض على العنف، بالإضافة إلى تلقين الطلاب العقيدة الأيديولوجية الخاصة بالجماعة الانقلابية وترغيبهم بالانضمام إلى محارق الجبهات.
وبحسب تقارير الحكومة اليمنية، فقد جندت مليشيا الحوثي منذ تفجير الحرب في 21 سبتمبر 2014، أكثر من 30 ألف طفل للمشاركة في عملياتها العسكرية ومحارق الموت في جبهات القتال.