الرئيسية / اخبار وتقارير / مقال للشرعبي:لماذا لايريد المؤتمريين أستيعاب هذا؟

مقال للشرعبي:لماذا لايريد المؤتمريين أستيعاب هذا؟

اياد الشرعبي

العالم كله ضد الاخوان ومشاريعهم وحتى الحوثي الحليف الخفي لهم الذي مكنوه خلال السنوات الماضيه في الاستقوأ اكثر عبر اتفاقيات غير معلنه رفضهم الا بعض اصحابنا مصدق ان توحيد الصف سيخدم الجبهات بعد ست سنوات من الانتصارات الوهميه فالاصلاح لايريد المؤتمر الا كحصان طرواده والا كيف كانت لهجتهم قبل سنوات؟ فعلى مستوى مارب حاربوا كل مؤتمري وادخلوه السجون وكذلك تعز وغيرها تعز وماكانوا يسطروا عليها سابقاً والى الان وأعلامهم يعتبر العميد طارق عدوا وتحركاتهم مجرد غضاء لفتح طريق للساحل وليس للحوبان وشارع القصر والستين وغيرها من المواقع الهامه فكيف لنا ان نصدق توحيد صف والمثل يقول من خدعك مره ما غفرله ومن خدعك مرتين غفرله لان في هذه الحاله بلاده وليس سياسه انا عن نفسي سأظل اعتبر الحوثي والاخوان بنفس العداوه يكفي ان تحالف المؤتمر سابقاً مع المليشيات الحوثي الارهابية الدينيه وماذا كانت النتيجه اجيبوني؟ هل للجماعات الدينيه برنامج سياسي او تؤمن بالسياسة اكثر من التطرف الديني ما اعتقد فلو مثلاً قولنا على مستوى تركيا اخوان اليمن ينعقون بسبب قرار تركي ضد اخوان مصر اكثر من الاخوانج المصريين انفسهم فالاخوان منظومه ارهابية تفرعت عبرها العديد من المسميات شأنا ام أبينا هذا يؤمن بالخليفة كما يؤمن الحوثي بالولاية وكلهم اصحاب مشاريع دينيه مقيته تلهب مشاعر المتدينين لخلق جوء سياسي عنصري فالعالم يبحث عن طرف سياسي معتدل كألمؤتمر والبعض يريد ربطنا بالاخوان الذي ستصبح في مهب الريح متى تعد قياداتنا مشروعها وترتب اوراقها وتفرض نفسها فوالله لوخيرتوا اليمنيين لاختار المؤتمر لاتجعلوا منا اقزام بينما العالم ينظر لنا بنظره رجال المرحله أنكشف الاخوان وأنكشف الحوثي وعرف اليمنيين الحقيقه والمشاريع الطائفيه الضيقه اذي اوصلتنا لهذا الحال من الدمار والخراب وانقطاع رواتب الناس وضيق معيشتهم فلماذا لانستوعب هذا لماذا نظل كذلك اصبحنا في حالة غير قادرين ان نفهم هذا نقولها والقلب يعتصر ألم لما نحن عيه ان المؤتمر حزبنا وله ما لنا وعليه ما علينا وسنظل اوفياء له حتى الممات ولن نتبدل ولا يعفيه هذا من نقدنا وبعض آرائنا #انتهى