الرئيسية / عربي ودولي / جديد عملية طعن نساء في ألمانيا.. ترجيح فرضية التطرف

جديد عملية طعن نساء في ألمانيا.. ترجيح فرضية التطرف

رجح محققون ألمان، الثلاثاء، أن تكون عملية الطعن التي نفّذها صومالي الأسبوع الماضي وأدت إلى مقتل ثلاث نساء في مدينة فورتسبورغ، تمّت بدوافع متطرفة.

وجاء في بيان مشترك لمدعي ولاية بافاريا ومكتب التحقيقات المرتبطة بالجرائم، بحسب فرانس برس، أن “المكتب البافاري المركزي للتطرف والإرهاب تولى التحقيق نظرا إلى الترجيحات بأن الدافع كان متطرفا”.

وكانت السلطات الألمانية أطلقت الأسبوع الماضي تحقيقاتها لكشف الملابسات التي دفعت رجلا للهجوم عشوائيا بسكين على مجموعة من الناس في مدينة فيرتسبورغ يوم الجمعة الماضي، ما أسفر عن مقتل ثلاث نساء وإصابة خمس أخريات بجروح خطيرة.

مهاجر صومالي

وقال مسؤولون حينها إن المشتبه به، الذي ضبطته الشرطة في مسرح الحادث، مهاجر صومالي يبلغ من العمر 24 عاما وكان يعاني من مشكلات نفسية في السابق، لكن الشرطة لم تكشف عن اسم المشتبه به.

فيما أوضح خواكيم هرمان وزير الداخلية بولاية بافاريا، أن المسؤولين يعتقدون أن المشتبه به تصرف بمفرده، لكنهم يحققون لمعرفة ما إذا كانت له دوافع مرتبطة بتنظيم متطرف.

من موقع الطعن في فيرتسبورغ (فرانس برس)

من موقع الطعن في فيرتسبورغ (فرانس برس)

“إلا أنه لفت في الوقت عينه إلى أن أيا من الفرضيتين لم يستبعد سواء التشدد، أو المشكلات النفسية”.

يذكر أن الرجل كان دخل متجرا وسأل موظفة عن مكان السكاكين، بحسب ما أفاد قائد الشرطة في المنطقة حينها، ثم انتزع سكينا وقتلها مع اثنتين أخريين بالمتجر.

بعدها، طعن خمس نساء وطفلا في الشارع وفي أحد المصارف.