الرئيسية / منوعات / نماذج شبابية مضيئة.. في بودكاست الشباب العربي

نماذج شبابية مضيئة.. في بودكاست الشباب العربي

ما بين الإطلالة والأخرى والمنشور والآخر فواصل زمنية لا تُذكر، تعبر عن شغفه ومتابعته للمواضيع التي يحب تناولها ومشاركة أفكارها مع عشرات الآلاف من متابعيه.

متنقلا ما بين الابتكارات ودعم الجمعيات الاغاثية التطوعية والإعلانات، يطل الكويتي عمر العثمان من الكويت محققا نقلة مميزة ونوعية في صناعة المحتوى الرقمي.

الوقت عامل أكثر من مهم عند عمر، فـ”الترند” العالمي يشرح للمتابعين ويفسر بأقل من خمس دقائق، قبل أن تبدأ وسائل الإعلام بتناوله.

في الشكل، كانت البساطة سيدة الموقف بلا حاجة لاستديوهات وتقنيات كبرى، فزمن الوضوح يفترض الاقتراب أكثر من أي وقت مضى منالاتصال المباشر والصريح.

أما في المضمون فتركيز على الموضوعات الأكثر حضورا في التداول بأسلوب رشيق وسريع وبعيد عن أي ملل وأي كلام نظري مكرر.

الهوية الشبابية بصمة لا يتخلى عنها عمر العثمان، فمحتواه موجه للجميع لكن الشباب هم الأكثر تصفحا له مما يجعل الرياضة والصحة والتكنولوجيا أمثلة دائمة في مواضيعه.

ورغم زحمة الطاقات التي لا تنتهي، لم يتخل عن عامل الإنسانية، فهو حاضر دوما بوقوفه الى حانب الجمعيات التطوعية ومشاركتهم الأعمال وليس فقط دعمهم بمنشور.

لم تنته طاقات العثمان بعد، فالطاقة الأهم لديه هي إثبات ما يتناوله، لأن منشور الليل عنده لا يمحوه النهار، ومواعيده مع عشرات الآلاف مواعيد مصداقية!

و هذا ما نحرص على تقديمه كنموذج للشباب في بودكاست الشباب العربي الذي يمكن متابعته على كافة منصات البودكاست.