الرئيسية / منوعات / استرداد لوحة بيكاسو بعد سرقتها لأكثر من تسع سنوات

استرداد لوحة بيكاسو بعد سرقتها لأكثر من تسع سنوات

وقالت السلطات يوم الثلاثاء إن “رأس المرأة” لبيكاسو وعملا للرسام الهولندي بيت موندريان، “Stammer Mill with Summer House” ، سُرقا في يناير 2012 من المعرض الوطني في أثينا.

وتم انتشالهما ولفهما بملاءات بلاستيكية وإخفاؤهما في قاع نهر جاف خارج أثينا بعد اعتقال المشتبه به للاستجواب.

تم التبرع بعمل بيكاسو التكعيبي لليونان في عام 1949 “تكريمًا للشعب اليوناني” لمقاومته للاحتلال النازي الذي تقوده ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.

وقالت وزيرة الثقافة لينا ميندوني: “هذه اللوحة لها أهمية خاصة وقيمة عاطفية حيث أهداها الرسام العظيم شخصيًا للشعب اليوناني لنضالهم ضد القوات الفاشية والنازية (المحتلة) وتحمل اهداء المكتوب بخط اليد“.

ولهذا السبب كان من المستحيل بيع هذه اللوحة او حتى عرضها حيث سيتم التعرف عليها على الفور على أنها مسروقة من المعرض الوطني.

وأعيد افتتاح المعرض الوطني مؤخرًا بعد عملية تجديد كبيرة استمرت تسع سنوات وتأخرت لعدة أشهر بسبب الوباء. ولم تذكر مندوني متى ستعود الأعمال المسترجعة للعرض.

وقالت الشرطة إن المشتبه به يوناني الجنسية ويعتقد أنه تصرف بمفرده ولم تعط تفاصيل عن كيفية تحديد مكان المشتبه به واللوحات، لكنها أشارت إلى أنه تم نقلهما إلى مجرى النهر الجاف مؤخرًا.