الرئيسية / عربي ودولي / بزيارة الوداع.. ميركل حوارنا مع روسيا مهم رغم الخلاف

بزيارة الوداع.. ميركل حوارنا مع روسيا مهم رغم الخلاف

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الحوار مع روسيا مهم رغم الخلاف بين البلدين، مشيرة إلى أنها ستبحث ملفي أفغانستان وليبيا وقضايا أخرى مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائهما اليوم الجمعة في موسكو.

وأضافت ميركل أن هناك خلافات مع روسيا، مشيرة إلى أن الدولتين تعتزمان رغم ذلك الحفاظ على اتصالاتهما، لافتةً إلى أن هذه هي زيارة الوداع.

بوتين: ألمانيا شريكة رئيسية لنا

في المقابل، أكد بوتين خلال اللقاء أن ألمانيا أحد الشركاء الرئيسيين لبلاده، لافتاً إلى أن حجم التبادل التجاري تضاعف بين البلدين رغم الانكماش الاقتصادي.

وأضاف أن لدى موسكو العديد من القضايا التي يجب بحثها، مشيراً إلى أن هذه ليست زيارة وداع فحسب بل زيارة بناءة.

وكان بيان الكرملين كشف في وقت سابق أن الجانبين سيناقشان أيضاً آفاق تطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات، وكذلك النظر في عدد من القضايا الدولية والإقليمية المعاصرة.

ملفا أفغانستان وبيلاروسيا على الطاولة

من جهته، قال الممثل الرسمي للحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، أن بوتين وميركل سيتطرقان في موسكو إلى الوضع في أفغانستان وبيلاروسيا، بالإضافة إلى مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2.

وكانت آخر مرة زارت فيها المستشارة الألمانية موسكو في يناير 2020، حيث شهدت العلاقة بين البلدين توتراً بسبب ملفات عدة من أبرزها قضية المعارض الروسي ألكسي نافالني الذي تعرض لحادث تسمم وجهت فيه أصابع الاتهام لموسكو.

المعارض الروسي ألكسي نافالني (رويترز)

المعارض الروسي ألكسي نافالني (رويترز)

وفي فبراير الماضي، أعلنت روسيا، طرد دبلوماسيين من ألمانيا وبولندا والسويد واعتبارهم أشخاصا غير مرغوب فيهم على أراضيها، لاتهامهم بالمشاركة في تظاهرة داعمة لنافالني.

كما، اعتبرت المستشارة الألمانية حينها الخطوة بغير المبررة، فيما حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن الإجراء الروسي لن يمر دون رد.

وزاد العلاقة توتراً عقب تلقي نافالني للعلاج من التسمم في برلين، حيث أكدت ألمانيا في أكتوبر 2020 أنه لا يمكن تجنّب العقوبات بحق روسيا ما لم تقدم توضيحات بشأن تسميم نافالني.