الرئيسية / عربي ودولي / فرنسا: اعتقال أفغاني تم إجلاؤه من كابل على صلة بطالبان

فرنسا: اعتقال أفغاني تم إجلاؤه من كابل على صلة بطالبان

مع إعلان وزارة ‏الدفاع الفرنسية، الثلاثاء، عن عملية إجلاء ثامنة اليوم من العاصمة الأفغانية كابل نحو باريس، أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان عن اعتقال أفغاني تم إجلاؤه على صلة بحركة طالبان التي سيطرت على البلاد قبل نحو 10 أيام.

والمشتبه به واحد من خمسة أفغان وضعتهم وكالة المخابرات الفرنسية تحت رقابة مشددة لاحتمال صلاتهم بالحركة.

كما قال دارمانان لإذاعة محلية “أحدهم غادر المكان الذي طلب منه البقاء فيه، فاعتقلته الشرطة، مضيفاً “من بين الرجال الأربعة الآخرين شخص مرتبط بطالبان، لكنه ساعد كثيرا الجيش الفرنسي وصحفيين فرنسيين وأكثر من مائة أفغاني لديهم تأشيرات، لكنهم لم يتمكنوا من الخروج من مقر السفارة الفرنسية. “

من جانبه، اعترف الرجل بالانتماء إلى طالبان وحمل السلاح في حصار كابول.

وقف الإجلاء في هذا التوقيت

إلى ذلك، أكد دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى، أن الجسر الجوي الذي أقامته بلاده لإجلاء الأفغان الراغبين في الفرار من طالبان، سيتوقف الخميس إذا انسحبت الولايات المتحدة من أفغانستان كما هو مخطط في 31 آب/أغسطس.

كما أوضح نيكولا روش، مدير مكتب وزير الخارجية الفرنسي للصحافيين انه إذا التزمت الولايات المتحدة بالموعد النهائي لانسحاب قواتها الكامل بحلول 31 آب/أغسطس “فهذا يعني بالنسبة لنا أن عمليتنا تنتهي مساء الخميس. لذلك يتبقى أمامنا ثلاثة أيام”.

من عمليات الإجلاء التي تقوم بها فرنسا من كابل - فرانس برس

من عمليات الإجلاء التي تقوم بها فرنسا من كابل – فرانس برس

إخراج ألفي شخص

ومنذ سقوط كابول تحت سيطرة حركة طالبان في 15 آب/أغسطس، أقامت فرنسا جسراً جوياً لإجلاء الفرنسيين والأفغان المهددين، وتم بالفعل إخراج نحو ألفي شخص من البلاد.

في المقابل، عارضت حركة طالبان بشدة أي تأجيل لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، في حين من المقرر أن تُعقد قمة لمجموعة السبع الثلاثاء لتقييم عمليات الإجلاء والنظر في فرض عقوبات.

من عمليات الإجلاء التي تقوم بها فرنسا من كابل - فرانس برس

من عمليات الإجلاء التي تقوم بها فرنسا من كابل – فرانس برس

حالات عاجلة.. واستجابة سريعة

وحددت وزارة الخارجية وجود 62 فرنسياً إضافياً لم يتم إجلاؤهم بعد، كما تقوم السلطات بدراسة طلبات إجلاء تقدم بها أفغان.

وخلال زيارته لمركز الأزمات والمساندة التابع لوزارة الخارجية، أكد رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على ضرورة “التمييز بين الحالات العاجلة التي تتطلب استجابة سريعة، عن البقية”.

وتلقى مركز الأزمات والمساندة نحو 120 ألف مكالمة منذ بدء العمل بالجسر الجوي “قام الأفغان اللاجئون في فرنسا القلقون على أسرهم بإجراء 90 إلى 95% منها” بحسب الوزارة.

يذكر أن عدة دول بينها بريطانيا وفرنسا، كانت طلبت من الرئيس الأميركي جو بايدن إبقاء القوات الأميركية إلى ما بعد 31 أغسطس الموعد الذي حدده للانسحاب الكامل للقوات الأميركية من أفغانستان لإنجاز عمليات الإجلاء.