الرئيسية / عربي ودولي / بعد فشل الإخوان.. أصوليات مسلحة تهتف “تحيا طالبان”

بعد فشل الإخوان.. أصوليات مسلحة تهتف “تحيا طالبان”

لم تمض ساعات على دخول طالبان العاصمة الأفغانية “كابل” حتى ضجت حسابات الجماعات الراديكالية المسلحة ومنظريها من مختلف الجنسيات احتفاء واحتفالا بانتصار “طالبان” و”إمارتها الإسلامية”.

وتوالت البيانات الرسمية والخطب وأناشيد الدعم من مختلف التنظيمات المتطرفة المسلحة، بدءا بتنظيم “القاعدة في جزيرة العرب”.

وأشاد البيان باستضافة طالبان لتنظيم القاعدة وقيامها “بالواجب طيلة عقود تجاه إخوانها”، مؤكدا على أن هذا الحدث التاريخي هو: “باكورة لما بعده من الفتوحات.. وأن هذا العام هو بداية تحول مفصلي في تاريخ الأمة”.

كما أعادت حسابات لمؤيدي القاعدة الترويج لإصدار مؤسسة الملاحم عن الملا عمر زعيم طالبان وعنوانه “حارس الشريعة”.

أما تنظيم “أنصار الشريعة” فرع القاعدة في اليمن فخرج بإصدار نشيد عبر مؤسسة البشائر للإنتاج الصوتي حمل عنوان “أرأيت مثل طالبان”.

مفتي القاعدة.. وبرقية التهنئة

إلى ذلك، استضافت إحدى المنصات في مقابلة صوتية مطولة “محفوظ ولد الوالد” والملقب “بأبي حفص الموريتاني”، مفتي ورئيس مجلس شوري القاعدة سابقا والرجل الثالث في التنظيم، الذي عمل لسنوات في قندهار بمعهد اللغة العربية، وكان حلقة الوصل بين القاعدة وإيران لتأمين خروج قيادات التنظيم وأسرهم من تورا بورا بعد شن الولايات المتحدة هجومها 2001 على “إمارة” طالبان وإسقاطها، ليقيم مع أسرته في طهران لمدة 10 أعوام.

وقد أكد “أبو حفص” في المقابلة إرساله برقية تهنئة لزعيم طالبان، “بالنصر الذي حققه”، مؤكدا أنه “بعد هذا النصر العظيم.. نحن على أبواب مرحلة جديدة”.

عناصر معتقلون من القاعدة عام 2011 (رويترز)

عناصر معتقلون من القاعدة عام 2011 (رويترز)

كما استشهد “الموريتاني” بما حدث لحكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر بعد أن وصلوا إلى السلطة، فضلا عما جرى في ما وصفه بـ “آخر معاقل الربيع العربي”، في إشارة إلى تونس، مؤكدا ضرورة أخذ الدروس والعبر من تجربة طالبان التي وصفها بالفريدة، ومعتبرا أن من أسباب نجاح “طالبان وضوح الراية وظهور الغاية في إقامة الدولة الإسلامية بشكل غير مشوب بلوثات الدولة الوطنية والمدنية والديمقراطية”.

إلا أنه دعا إلى الحذر من نقل التجربة الطالبانية لبلاد أخرى تختلف في ظروفها قائلا:” لذلك نحتاج أن ننبه إلى ذلك الأمر حتى لا يدفع الحماس بعض الناس إلى أي شيء فيه قتال.. فحمل السلاح ينبغي أن يكون بروية وبصيرة”.

استعانة الأميركيين!

إلا أن المثير ما أشار إليه رئيس مجلس شورى القاعدة باستعانة الأميركيين به لأخذ المشورة في الشأن الأفغاني والتفاوض مع طالبان، قائلا: “كنت لما الأمريكان طلبوا معرفة الرأي في خروج من ورطتهم ودللتهم على الطريق الصحيح، ليس حبا في الأمريكان، ولكن لأن فيه مصلحة لطالبان وأفغانستان فإذا كنت بذلت جهدا وكان له هذا الأثر الطيب الذي رأيناه اليوم فلن أدخر هذا الجهد لخدمة بلدي وخدمة أي بلد إسلامي آخر.. أنا مستعد لذلك”.

نجل بن لادن!

إلى ذلك، خرج إلى المشهد من جديد نجل زعيم تنظيم القاعدة “عمر بن لادن” في مقابلة صوتية عبر إحدى الفضائيات الروسية الناطقة بالعربية، والذي انشق عن والده قبل أشهر قليلة من تنفيذ تفجيرات 11 سبتمبر، مناشدا فيها طالبان بعدم الأخذ بالثأر.

أسامة بن لادن (أ ب)

أسامة بن لادن (أ ب)

طالبان وشام الرباط

أما الساحة الشامية وتحديدا شمال سوريا، لاسيما المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام التابعة لأبو محمد الجولاني، وما تحويه من فصائل وبدائل لتنظيم القاعدة كتنظيم “حراس الدين” و”قاعدة خراسان” وهو الفصيل الذي عرف بضمه صقور القاعدة القادمين من إيران وأفغانستان، وفرقة الغرباء وغيرها، فحتما لم يغب عن الحدث الأهم والأبرز بسقوط العاصمة “كابل” بيد حركة طالبان التي بايع زعيم القاعدة أسامة بن لادن أميرها الملا عمر بيعة عظمى.

حيث غزت الشوارع الاحتفالات وإطلاق الأعيرة النارية حاملين رايات “الإمارة الإسلامية” لطالبان، وسرعان ما خرجت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقا” وزعيمها السوري ببيان رسمي حمل عنوان “مباركة لطالبان وشعب الأفغان”.

عناصر من هيئة تحرير الشام (رويترز)

عناصر من هيئة تحرير الشام (رويترز)

كما رحب شرعيون ومنظرون تابعون لهيئة تحرير الشام في إدلب بسيطرة طالبان على العاصمة الأفغانية من بينهم السوري “مظهر الويس” طبيب النساء والولادة الذي أصبح أحد شرعيي “جبهة النصرة “فرع القاعدة بسوريا بعد الإفراج عنه من سجن صيدنايا 2013 واليوم أحد أعضاء اللجنة الشرعية في “هيئة تحرير الشام”.

وكذلك العراقي “أبو ماريا القحطاني”، واسمه “ميسر علي الجبوري” زعيم مجلس الشورى في “جبهة النصرة” سابقا، وكان قد أوفده أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش” في 2001 برفقة أبو محمد الجولاني لقيادة التنظيم في سوريا قبل الانشقاق عنه ومبايعة زعيم القاعدة أيمن الظواهري. ووصف “القحطاني” حركة “طالبان” بـ”الإخوة”، وقال: “أبارك للأمة الإسلامية انتصار إخواننا الطلبة على المحتلين في أفغانستان وتعازينا للخونة والمنافقين”.

فيما اعتبر الشرعي التونسي في الهيئة المكنى بـ”الإدريسي” أن ما بعد تحرير أفغانستان ليس كما قبله، فطالبان قررت إعادة رسم سياسة العالم من جديد.. بحسب تعبيره.

كذلك تطرق إلى ملف تونس، وما جرى فيها من أحداث، لاسيما إقالة الرئيس التونسي قيس سعيد لرئيس الوزراء هشام المشيشي وتجميد صلاحيات البرلمان، الذي ترأسته حركة “النهضة” فرع جماعة الإخوان المسلمين في تونس.

الجولاني

الجولاني

وكان “الإدريسي” انتقد في حينه ومن محل إقامته في سوريا الدور الذي لعبته حركة “النهضة” وجماعة “الإخوان” في قيادة ثورات الربيع العرب، معتبرا أنهم: “كمن يعول على سراب”.

كما أكد أن النموذج الأفضل هو “هيئة تحرير الشام” في سوريا وحركة “طالبان” في أفغانستان”.

وأضاف: “إن نجاح هيئة تحرير الشام وحركة “طالبان” يدعو الأمة إلى إعادة التفكير في الحركات التي أثبتت حنكتها السياسية والعسكرية في إدارة النزاع وإرساء وجودها”.

بالإضافة إلى ذلك كله خرجت “فرقة الغرباء” وهي أحد الفصائل المتحالفة مع القاعدة ومعظم عناصرها من المقاتلين الأجانب من أوروبا وتحديدا فرنسا وبلجيكا، وكذلك تنسيقية الجهاد وزعيمها “أبو العبد أشداء” القريب من تنظيم حراس الدين وقاعدة خراسان للمباركة!

كذلك هنأت جماعة “الإخوان المسلمين” في كل من سوريا ومصر حركة طالبان. وفي بيان وصف إخوان سوريا سيطرة “طالبان” على أفغانستان “بالعيد لكل الأحرار والشرفاء”، وحثت الجماعة في مصر حركة “طالبان” على تشكيل حكومة رشيدة لتحقيق المساواة وحقن الدماء وفتح آفاق جديدة ومتوازنة مع دول العالم”.

طالبان بدل الإخوان

أمام هذا المشهد الجديد في أفغانستان، يعود إلى الأذهان يوم الثاني من مايو 2011 حين خرج الرئيس الأميركي أوباما في كلمة مثيرة وأعلن خلالها من البيت الأبيض مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن خلال عملية عسكرية في أبوت آباد إحدى ضواحي العاصمة الباكستانية إسلام آباد، أي بعد 4 أشهر على انطلاق أول شرارة لما سمي: الربيع العربي”، وقيام الشاب التونسي “طارق الطيب محمد البوعزيزي”، بإضرام النار في نفسه احتجاجا على مصادرة عربة الخضار التي كان يتكسب من خلالها.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حينها مقتل بن لادن بأنه: “نقطة فاصلة في الحرب الدولية المشتركة ضد الإرهاب”.

عناصر من طالبان في أفغانستان

عناصر من طالبان في أفغانستان

الورقة الأخيرة

إلا أن السنوات العشر الماضية شهدت صعود الإسلاميين ممثلا في “الإخوان” إلى الحكم، لكنها عادت وانتهت بخسارة ما غنمه تيار الإسلام السياسي وآخره في تونس آخر قلاع حكم الإسلاميين والشرارة الأولى للربيع العربي.

اليوم عادت طالبان الحركة السياسية الأفغانية الماتريدية الأصولية المسلحة بعد سيطرتها على “كابل” لتكون الورقة الأخيرة التي يراهن عليها التيار الإسلامي الحركي الأصولي.

وعلى خطاها ينحو “الجولاني” في سوريا، الذي حاول في الفترة الأخيرة، الابتعاد عن القاعدة، وتلميع صورته.

ولتوضيح المقاربة بين فكرة “الجولاني” للحكم شمال سوريا و بين “طالبان”، والتماهي مع المتطلبات الغربية لكسب الاعتراف والقبول الرسمي، نقتبس من حديث ” الزبير – أبو معاذ الفلسطيني”، الذي جاء في صفحته على تليغرام: “هيئة تحرير الشام لن تتبنى الرؤية السياسية لتنظيم حراس الدين في كيفية التعامل مع الواقع وستبقى منطلقة في مشروعها الشبيه بمشروع طالبان السياسي وهو إقامة كيان سياسي إسلامي حاكم والعمل وفق هذه الرؤية، والمشروع يتطلب مرونة سياسية مختلفة عما كان عليه الحال يوم أن كانت الهيئة تنظيما عسكريا مقاتلا فقط، والبعض يتساءل ما الذي تغير؟ والحقيقة أن هناك تغيرا فعلا ولكنه تغير تكتيكي لازم لطبيعة المرحلة والمشروع، لأن للحكم تبعات سياسية لازمة من قبيل تضييق دائرة الأعداء وتوسيع دائرة الحلفاء واستغلال تقاطع المصالح مع أطراف ضد أخرى”.

مستقبل علاقة طالبان والإخوان

ليس بالإمكان تجاهل تهنئة جماعة اخوان سوريا ومصر وإغفال الرابط التاريخي بين الجماعة والساحة الأفغانية من جهة وبين طالبان والأحزاب الأفغانية المحسوبة على الإخوان من جهة أخرى، حيث أطاحت حركة طالبان بحكومة “برهان الدين رباني” في العام 1996 وسيطرت على العاصمة كابل.
يشار إلى أن ” برهاني الدين رباني” اغتيل عام 2011 بتفجير استهدف منزله بعد استقباله ضيفين قدما نفسيهما على أنهما من حركة “طالبان” وكان أحدهما يخبئ قنبلة في عمامته.

وتعود بدايات تأثر الساحة الأفغانية واتصالها بجماعة الإخوان المسلمين إلى الدكتور غلام محمد نيازي الذي عاد من مصر حاملا شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية، والتقى هناك بقيادات الإخوان وتأثر بهم وبطريقتهم في العمل المنظم.

فعمل عميدا لكلية الشريعة بجامعة كابل وأصبحت الكلية مع مرور الوقت معقلا من معاقل الحركة الإسلامية، وكان من الذين تأثروا وعملوا معه برهان الدين رباني الذي كان محاضرا في الكلية وعبد الرسول سياف الذي كان طالبا ثم أستاذا في نفس الكلية.

من محيط مطار كابل (أرشيفية- فرانس برس)

من محيط مطار كابل (أرشيفية- فرانس برس)

كما أنشأ جمعية “جوانان إسلام” وتعني “الشباب المسلم” كتجمع عضوي من الشباب والطلاب.

وفي العام 1973 تحول الاسم إلى الجمعية الإسلامية وانتخب برهان الدين رباني رئيسا للجمعية وعبد الرسول سياف مساعدا له والمهندس حبيب الرحمن أمينا عاما والمهندس قلب الدين حكمتيار الذي كان مازال طالبا في كلية الهندسة مسؤولا عن الجناح العسكري.

وبحسب ما جاء في دراسة جامعية بعنوان “صحافة الجهاد الأفغاني” لـ”عدنان بو مطيع” عام 1992، تعد هذه الجمعية أصل “حركة الجهاد المنظم” في أفغانستان الذي قاده أعضاء متأثرون بطرق التنظيم والتربية التي تنتهجها جماعة الإخوان في مصر وكذلك الجماعة الإسلامية في باكستان.

وتوزعت قيادات هذه الجمعية على عدد من الأحزاب المختلفة بعد حصول انشقاقات متعددة.

والسؤال الذي يطرح اليوم هل سيدفع طموح التيار الحركي الأصولي بأطيافه كلها، والحالم بتحقيق مشروع “الدولة الإسلامية”، إلى العمل على إزالة عوالق “الدم والبارود” ما بين قيادات التيار الإسلامي الأفغاني وأحزابه، وتنجح طالبان في تحقيق ذلك بعد سيطرتها على مفاصل الدولة الأفغانية، أم أن دروس الماضي لا تزال ماثلة؟!