الرئيسية / منوعات / “الحوت”.. قصة بطل مصري يتحدى منقلب الظروف

“الحوت”.. قصة بطل مصري يتحدى منقلب الظروف

عادل مصدق الحوت، شاب عشريني، من ذوي الهمم، ابن مدينة أبو كبير بمحافظة الشرقية، بدلتا مصر، كان شخصًا طبيعيًا يدرس في الجامعة، إلى أن تعرض لحادث بشع فقد على أثره قدميه الاثنين، فأصبح يعيش بلا قدمين، وعاش بعد الحادثة فترة صعبة للغاية.

“عندما وقعت الحادثة، شعرت أن الحياة توقفت”، هكذا بدأ الحوت حديثه لـموقع “سكاي نيوز عربية”، موضحًا أنه عاش أيامًا صعبة بعد الحادثة، فقد انقلبت حياته رأسًا على عقب، موضحًا: “لم أدر وقتها ماذا أفعل؟ كيف سأواجه المجتمع؟ ماذا سأفعل في دراستي؟ وكيف سأكمل حياتي؟، أسئلة كثيرة دارت في ذهني وقتها”.

قررتُ ألا أستسلم

أكد عادل أن الأمر رغم صعوبته إلا أنه قرر إلا يستسلم، وواجه كل العراقيل التي واجهته بإرادة وعزيمة، موضحًا أنه اتجه إلى الرياضة لتحقيق ذاته الجديدة، وتدرب كثيرا داخل الصالات الرياضية، ولفت إلى أنه رغم أن التدريب دخل الصالات شاق ومرهق ويحتاج بنيان جسماني قوي، إلا أنه أصر على استكماله وبناء جسده وعضلاته ليحقق حلمه في احتراف رياضة رفع الأثقال، كان يريد أن يصبح بطلًا في اللعبة ويحصد مراكز أولى وميداليات، بالعمل والاجتهاد أصبح الحلم حقيقة على أرض الواقع، فبعد الاستعداد البدني الجيد والتدريب المتواصل، استطاع المشاركة في بطولة الجمهورية لرفع الأثقال لذوي الهمم، وحصد المركز الأول في البطولة 4 مرات متتالية، وأحرز الميدالية الذهبية، وأصبح بطل الجمهورية في اللعبة.

“حققت حلمي .. وأفتخر كثيرًا بما وصلت إليه”، بهذه الكلمات عبر عادل عن عمق سعادته وفرحته بأن أصبح بطل رياضي، مؤكدًا أن تحقيق لقب بطل الجمهورية 4 مرات ليس بالأمر اليسير، وأنه استطاع فعل ذلك بالتعب والجهد المتواصلين، متسلحًا بإرادة فولاذية وإصرار كبير.

تفوق دراسي

لم تكن بطولة الجمهورية الوحيدة التي شارك فيها الحوت وحصد ميداليات، حيث أشار إلى أنه شارك برفقة عدد من زملائه الأبطال من ذوي الهمم في بطولة “رفعة البنش” للأثقال واستطاع حصد المركز الثاني والميدالية الفضية بعد منافسات قوية خاضها مع لاعبين آخرين، بالإضافة إلى بطولات أخرى شارك فيها وحصد مراكز متقدمة وميداليات.

الرياضة لم تكن الشيء الوحيد الذي تفوق فيه “الحوت”، بل هناك الدراسة أيضًا، حيث استطاع النجاح في كلية التربية الرياضية بتفوق طوال الـ 4 سنوات، وتخرج وحصل على شهادته الجامعية بتقدير عام جيد، فجمع بين الرياضة والدراسة وتحقيق نجاحات ملموسة في الاثنين معًا.

نقطة تحول

وختم تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية” قائلا: “أتمنى أن أحقق مزيدًا من البطولات في الرياضة وأكمل طريقي، وأستكمل نجاحاتي”، مؤكدًا أن طموحه بلا حدود، وليس لأحلامه سقف ولا نهاية، رغم ظروفه التي يرى أنه بدون تلك الحادثة لكان أصبح شخص عادي، لكنها كانت نقطة تحول في حياته وغيرتها للأفضل، وحقق ما لم يكن ليحققه وهو سليم.