الرئيسية / عربي ودولي / طائرة قطرية على متنها فريق تقني تحط في مطار كابل

طائرة قطرية على متنها فريق تقني تحط في مطار كابل

حطّت طائرة قطرية تحمل على متنها فريقاً فنياً في كابل الأربعاء لمناقشة استئناف عمليات الملاحة في مطار العاصمة الأفغانية والبحث في تقديم المساعدة بعد سيطرة طالبان وانسحاب القوات الأجنبية، حسبما أفاد مصدر مطلع على الملف.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس “حطّت طائرة قطرية تحمل فريقا فنيا في كابل في وقت سابق اليوم لمناقشة استئناف العمليات في المطار”، مضيفا “في حين لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن تقديم المساعدة الفنية، فإنّ الفريق الفني القطري أطلق هذا النقاش بناء على طلب الطرف الآخر”.

ويأتي ذلك فيما أكد مصدر من حركة “طالبان” لوكالة “نوفوستي” الروسية اليوم الأربعاء أن خبراء تقنيين من تركيا وقطر وصلوا إلى مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابل.

وتداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي اليوم لقطات تظهر هبوط طائرة من طراز “بوينغ سي-17” تحمل علامات شركة الخطوط الجوية القطرية في مطار حامد كرزاي الدولي، ويعتقد أنها أول طائرة تصل كابل منذ انسحاب القوات الأميركية من المطار.

ويأتي ذلك على خلفية تقارير عن مشاورات جارية بين “طالبان” التي وصلت إلى سدة الحكم في أفغانستان وقطر وتركيا بشأن إمكانية أن تتولى الدوحة وأنقرة تشغيل مطار كابل.

وكان المتحدث باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد قد أكد لـ”نوفوستي” إتلاف معظم الأجهزة في مطار كابل، مشيرا إلى أن العمل جاء على معالجة هذه الأضرار.

دعت الدوحة حركة طالبان إلى توفير “ممر آمن” للراغبين بمغادرة أفغانستان، كما حثتها على احترام حقوق المرأة. يأتي ذلك في وقت قررت فيه هولندا نقل سفارتها في كابول إلى الدوحة.

وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان، الملا عبدالغني برادر قطر دعت طالبان إلى تأمين “ممر آمن” للراغبين بالخروج من أفغانستان”.

ودعت قطر التي تستضيف قادة من طالبان وتلعب دوراً رئيسياً في تسهيل عمليات الإجلاء للدول الغربية من أفغانستان، الحركة إلى ضمان “ممر آمن” للراغبين بالخروج من هذا البلد بعد الانسحاب الأميركي.

وكانت قطر، قد قالت الخميس، إنها “سهلت بالتنسيق مع الدول والأطراف المعنية في أفغانستان، إجلاء أكثر من 40 ألف شخص بسلام من كابل إلى قطر”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، نقلا عن بيان صادر عن وزارة الخارجية القطرية.