الرئيسية / منوعات / أميرة فتحي تكشف سبب عودتها للساحة الفنية بعد غياب طويل

أميرة فتحي تكشف سبب عودتها للساحة الفنية بعد غياب طويل

وقالت أميرة لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن غيابها عن السينما لسنوات طويلة، غير مقصود، حيث أنها لم تقصد أن تختفي هذه المدة عن جمهورها، ولكن السينما في هذه الفترة كانت متوقفة، كما أنها لا تعمل من أجل العمل فقط، فهي دائماً تبحث عن موضوع تشعر به وتحبه حتى تستطيع تقديمه، معبرة عن ذلك قائلة:” لا يشغلني أن أقدم عملا فنيا كل عام بقدر ما يهمني أن اعمل شيء أصدقه ويكون جيد ويحبه الجمهور”.

أولها حلو

وأشارت فتحي إلى أن ما حمسها لخوض تجربة فيلم “أولها حلو“، الذي يشاركها البطولة حمزة العيلى دراين حداد، سهام جلال، رانيا شاهين، ومجموعة أخرى من الفنانين، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي رومانسي هو أن الموضوع مميز، حيث يناقش العلاقات بين الرجل والمرأة ومشاكلهم، كما أن الشخصية التي تقدمها، جديدة ومختلفة، وستكون مفاجأة للجمهور.

وأضافت أنها تجسد شخصية فتاة تدعى “سمر”، وهي مترجمة إيطالية، وتقع في علاقات عاطفية، وتدور أحداث الفيلم حول قصتها.

وعن المنافسة السينمائية الحالية، حيث يوجد العديد من الأفلام السينمائية القوية، مثل (العارف، البعض لا يذهب للمأذون، النمس والأنس)، وغيرهم، أشارت إلى إنها سعيدة جداً بعودة السينما مرة أخرى، ووجود نجوم مثل (أحمد عز، محمد هنيدي، كريم عبد العزيز)، وغيرهم في عام واحد، موضحة أن المنافسة شيء جميل، حيث تخلق روح العمل والتطلع دائماً للأفضل.

وسائل التواصل الاجتماعي

وعن علاقتها بالسوشيال ميديا، أوضحت أنها لا تحبها، وعندما تتعرض للانتقادات، فهي تحرص على الرد وإحراج المتابعين بالأدب، على حد وصفها، معللة ذلك بأنها لا تحب أن يكون لها عدد كبير من المتابعين، يوجهوا لها الألفاظ الخارجة، ويظلوا في صفحتها، فهي تفضل أن يكون لديها عدد قليل من المتابعين، ولكن يحبونها ويتعاملون معها بأدب.

وكشفت فتحي، في هذا السياق أنها تعرضت للتحرش اللفظي، من قبل بعض السيدات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قالت: “شعرت بالصدمة عندما وجدت التحرش من السيدات أكثر من الرجال، وأنا أرى من يفعل ذلك من السيدات، لا ينبغي أن نصفهم بالأنوثة، لأنهم تلفظوا بألفاظ لم يلفظها حتى الرجال”.

وأوضحت أنه رغم عدم حبها للسوشيال ميديا، إلا إنها لها بعض المميزات، مثل إنها كسرت الحاجز الذي يخلقه بعض العاملين في الوسط الفني، على إظهار بعض النجوم وإخفاء البعض، فالسوشيال ميديا، أصبحت هي من تصنع النجوم وتظهر مواهبهم للجميع.