الرئيسية / منوعات / رحيل المخرج السينمائي اللبناني برهان علوية عن 80 عاما

رحيل المخرج السينمائي اللبناني برهان علوية عن 80 عاما

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية في خبر لها إن برهان علوية توفي الليلة الماضية جراء نوبة قلبية مفاجئة، عن 80 عاما، كان معظمها حافلا بالنشاط السينمائي والتلفزيوني المميز.

وأشارت الوكالة إلى أن علوية ولد في بلدة أرنون، قضاء النبطية بجنوب لبنان، عام 1941، غير أم وظيفة والده الدركي فرضت على العائلة تجوالا داخل لبنان وانتقالا من بلدة إلى أخرى قبل استقراراهم في بيروت عام 1956.

ووفقا للوكالة، فقد درس في مدرسة عين الرمانة، وعمل كمساعد مصور ثم كونترول فيديو في “تلفزيون لبنان“، مشيرة إلى أنه درس بعد ذلك العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية، ثم بدأ رحلة خارج البلد أتاحت له زيارة دول إفريقية مختلفة منها مصر والسودان والكونغو، وعندما عاد إلى بيروت عام 1967، وقعت حرب الأيام الستة التي دفعته إلى مغادرة لبنان إلى باريس.

والتحق علوية بالمعهد الوطني العالي لفنون العرض وتقنيات البث “إنساس” في بروكسل ببلجيكا، وتخرج منه عام 1973 بفيلم تخرج قصير بعنوان “ملصق ضد ملصق” وبعدها قدم فيلما آخر بعنوان “فوريار”.

 بعد ذلك عاد علوية إلى بيروت مرة أخرى وقدم أفلاما روائية ووثائقية عدة منها “كفر قاسم” عام 1975، وهو الفيلم الذي تسبب في شهرته عربيا، ثم “بيروت اللقاء” عام 1981، وفيلم “خلص” عام 2006، والفيلم الوثائقي “لا يكفي أن يكون الله مع الفقراء” عام 1978، و”رسالة من زمن الحرب” عام 1984، و”رسالة من زمن المنفى” عام 1987، و”أسوان والسد العالي” عام 1990، بحسب وكالة الأنباء اللبنانية.

كذلك عمل أستاذا محاضرا في الجامعة اليسوعية في بيروت، واختير عضوا في لجنة مهرجانات قرطاج وكزابلانكا وبروكسل وغيرها.

وقال صديق برهان علوية مدير “نادي لكل الناس” الذي يوثق الذاكرة السينمائية اللبنانية، نجا الأشقر، لوكالة فرانس برس إن الراحل “كان مريضاً ويخضع للعلاج في المستشفى بانتظام كل ستة أشهر في بلجيكا“.

وأضاف “حين دخل المستشفى هذه المرة قبل أسبوعين لم يكن خائفاً لكنه كان مستعداً لكل الاحتمالات، وكان همه أن يُدفن في مسقطه أرنون في قضاء النبطية بجنوب لبنان”، بحسب الوكالة الفرنسية.

 واعتبر الأشقر أن علوية “كان من آخر العمالقة الذين صنعوا السينما اللبنانية“، مضيفاً “مع غياب برهان ومثقفين آخرين من جيله يسقطون واحداً تلو الآخر، نودع في لبنان مرحلة ثقافية واجتماعية وسياسية”.

وأشار إلى أن علوية الذي “استقر في بلجيكا قبل أكثر من 10 أعوام، لإدراكه أن لبنان لم يعد يؤمّن له العيش الكريم”.