الرئيسية / منوعات / لبلبة تكشف كواليس مساهمتها بزواج دلال عبد العزيز وسمير غانم

لبلبة تكشف كواليس مساهمتها بزواج دلال عبد العزيز وسمير غانم

وتظل قصة الحب والارتباط بين دلال عبد العزيز، وزوجها الفنان سمير غانم، من أشهر قصص الحب في الوسط الفني المصري والعربي.

ورغم فارق السن بينهما، ومحاولات غانم الكثيرة لرفض الزواج منها، فإن عبد العزيز لم تيأس على الإطلاق من حلم الزواج به، وظلت تحبه 4 سنوات قبل الارتباط الرسمي، رغم تحذير البعض لها، حتى جمعهما القدر ليكونا معا أسرة فنية تمتعت برصيد حب وقبول كبيرين لدى الجمهور.

قلب دلال

ووفقا للفنانة المصرية لبلبة، فقد ساهمت بشكل كبير في زواج دلال من الكوميدي المخضرم، حيث عملت من قبل مع الراحلة في أحد الأفلام السينمائية، ونتج عن هذا التعاون الفني علاقة صداقة أساسها الارتياح والود والحب، مما جعل دلال عبد العزيز تفتح قلبها للبلبة، وتتحدث معها عن حبها الكبير لغانم.

وقالت لبلبة خلال حديثها لموقع “سكاي نيوز عربية”: “دلال كانت على علم بأنني أعمل مع سمير في فيلم (بص شوف سكر بتعمل إيه)، فسألتني هل ترين سمير؟، فقلت لها نعم، هو بطل أمامي في فيلمي الجديد الذي أقوم بتصويره خلال الفترة الحالية، فقالت لي (أنا أحب سمير كثيرا وأريده أن يتزوجني، ولا أعرف سبب رفضه فكرة الزواج، فأنا أعمل معه في عرض مسرحي وقلبي يحبه كثيرا)”.

رفض غانم

وأوضحت لبلبة أنها بعدما استمعت لدلال عبد العزيز، وعدتها بأنها ستتحدث معه في هذا الموضوع عندما تراه في الصباح. وتابعت لبلبلة بالقول: “وبالفعل تحدثت مع الراحل سمير غانم، قائلة له (سمير أريد أن أتحدث معك في أمر شخصي وسامحني على التدخل في شيء ليس من حقي.. أنا أعمل مع دلال وهي أميرة الأمراء وسيدة مصرية صميمة، والفرصة لن تتكرر والحب الحقيقي لن يأتي إلا مرة واحدة، فدلال صادقة جدا في حبك وسيدة محترمة وعلى خلق)”.

وأضافت: “رد سمير على طلبي بأن فكرة الزواج ليست في حساباته، فهو يركز على فنه وعمله فقط، فطلبت منه أن يفكر كثيرا لأنه لن يجد أفضل من دلال، وبعدها بأشهر قليلة تزوج الاثنان”.

علاقة حب

وأشارت لبلبة إلى أن دلال لم تنس لها مساهمتها في زواجهما، وكانت دائما تقول لها: “فاكرة يا نوني أنك ساهمت في زواجي بسمير وكنت سبب أن يكرمني الله بهديتين هما دنيا وإيمي”.

وعن علاقتها بالفنانة الراحلة، قالت: “كانت سيدة محبة للجميع وصاحبة واجب وجميلة وصديقة عزيزة “.

وأكدت الفنانة المصرية لبلبة بأنها كانت على أمل بأن تشفى دلال من مرضها على خير، لأنها كلما كانت تسأل عليها كانوا يخبرونها بأنها تتحسن وحالتها الصحية أفضل بشكل كبير، ولم يخبرها أحد على الإطلاق بأنها في حالة حرجة، مما تسبب لها في صدمة كبيرة عندما علمت بخبر وفاتها.