الرئيسية / منوعات / صورة تجسد واقع المرأة الإيرانية.. غناء سيدة يغضب عنصرا أمنيا

صورة تجسد واقع المرأة الإيرانية.. غناء سيدة يغضب عنصرا أمنيا

المقطع المصور لاقى انتشارا وتفاعلا واسعا من الإيرانيين، الذين شجبوا بعشرات الآلاف من تعليقاتهم على وسائل التواصل سلوك الشخص الذي حاول منع المرأة من الغناء، واصفين إياه بالمتحرش والممثل الواضح للسلطة القمعية في البلاد.

وفي الفيديو تظهر امرأة ترتدي ثيابا محتشمة وهي تغني وتعزف على الغيتار، ليتدخل عنصر الأمن فجأة، ويحاول زجرها، ودفعها للتوقف عن الغناء، بقوله: “حرام أن تغني المرأة في الأماكن العامة. لها أن تغني، ولكن ليس في الأماكن العامة”.

وما إن يتصاعد الحوار بين الطرفين، حتى يبدأ الشخص الأمني بإصدار تهديدات للمرأة التي تغني، متوعدا بملاحقتها، قبل أن يجتمع العديد من المتسوقين حولها، ليعبروا عن استيائهم من سلوكه، ويطالبونه كممثل للسلطة الحاكمة أن يهتم بأمور أخرى أكثر أهمية بالنسبة للمواطنين.

المتابعون الإيرانيون اعتبروا المقطع المصور استعارة عن الأحوال الداخلية في إيران، إذ ثمة توق شديد لدى الإيرانيين لممارسة حرياتهم العامة والبسيطة، فيما تحاول السلطة الحاكمة قمعهم ومنعهم عن ذلك.

 

وعلقت الصحافية والناشطة الإيرانية مسيح علي نجاد، على الفيديو عبر منشور في صفحتها على “تويتر” قائلة: “الجمهور كله في هذا الفيديو يتفق مع حق النساء في الغناء، باستثناء شخص واحد. بالضبط كما أن إيران قد تم أخذها كرهينة من قبل عدد قليل جدا من المتنمرين”.

معلقون إيرانيون آخرون قارنوا بين سلوك السلطات الإيرانية تجاه الحريات العامة وحقوق النساء، والذي ظهر واضحا من خلال هذا المقطع المصور، وبين أشكال القسر والمنع التي فرضتها حركة طالبان على الحريات وحقوق النساء والنشاطات الفنية والثقافية.

وشرحت الباحثة والناشطة نازدار شكري، في حديث مع موقع “سكاي نيوز عربية” الآلية التي تفكر وتعمل السلطات الإيرانية وفقها في ملف الحريات الشخصية في المجال العام، قائلة: “تخشى السلطات الإيرانية من مبدأ السرطنة، فمثل هذه المبادرات الثقافية والفنية والمدنية، إنما قد تولد حالات من التضامن والتعاضد بين أطياف المجتمع الإيراني، وأن يستخدم ذلك التضامن الجمعي في سياق مناهضة استبداد السلطات الحاكمة، وتاليا تحطيم السلطة المعتمدة على أقلية صغيرة من قوى المجتمع”.