الرئيسية / منوعات / معرض يستحضر 125 عاما من ذاكرة الإسكندرية السينمائية

معرض يستحضر 125 عاما من ذاكرة الإسكندرية السينمائية

يوثق معرض “ذاكرة الإسكندرية السينمائية” المنعقد حاليا على هامش مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، في دورته الـ37، برعاية جمعية كتاب ونقاد السينما، وبالتعاون مع الباحث والمؤرخ مكرم سلامة، أحد أشهر جامعي الوثائق الأرشيفية النادرة في مصر والعالم العربي، المعلومة السابقة التي قد لا يعرفها كثيرون.

ويضم المعرض وثائق نادرة من أرشيف السينما المصرية، وصور تجسد سنوات المجد الذهبي لصناعة السينما في المدينة الساحلية منذ نهايات القرن التاسع عشر.

كذلك يتضمن المعرض عقود توزيع عدد من الأفلام السينمائية بدور العرض في الإسكندرية، خلال الفترة من عام 1937 حتى عام 1967، إضافة إلى بعض “أفيشات” وملصقات الدعاية النادرة بالصحف المختلفة للأفلام التي عرضت خلال بدايات القرن الماضي.

كما يشمل المعرض أيضا صورا فوتوغرافية نادرة لكواليس تصوير فيلم “صراع في الميناء” إنتاج عام 1956، للمخرج العالمي الراحل يوسف شاهين.

وعن أهمية الفعالية، قال منسق المعرض الصحفي محمد المالحي، في تصريح خاص لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن المعرض “يعتبر الأول من نوعه في تاريخ المهرجانات السينمائية في مصر، خلافا لما هو معتاد دائما، من عرض للأفيشات السينمائية فقط، حيث حرصت جمعية كتاب ونقاد السينما المصرية، الراعية للمعرض على الاحتفاء بتاريخ عروس المتوسط، ودورها في نهضة وازدهار فن صناعة السينما، خلال السنوات الأولى للفن السابع في مصر، بداية القرن الماضي، وحتى الثلاثينيات والأربعينيات، قبل انتقال الصناعة لمدينة القاهرة”.

وأضاف المالحي أنه حرص أن تشمل المعروضات، العديد من الوثائق النادرة والأصلية، وعلى رأسها رخصتي عرض سينمائي نادرتين، تعود إحداهما لعام 1899 بسينما ومسرح “الهمبرا” بمحطة الرمل الذي شهد حفلات كوكب الشرق وعبد الحليم حافظ في المدينة الساحلية، وأخرى بمسرح “عباس حلمي” وتعود لعام 1898، لتشغيل آلة “سينموغرافيا” و”ألعاب سينمائية” في إشارة للفن والصناعة الوليدة آنذاك، بعنوان “رخصة تشخيص” إشارة إلى مسمى مهنة السينما، آنذاك.

وبمناسبة تواجد اليونان، كضيف شرف بالمهرجان في دورته الحالية، يضم المعرض صورا نادرة لأعمال تصوير أربعة أفلام يونانية نادرة، تم تصويرها بين الإسكندرية والقاهرة، للمخرج الراحل توجو مزراحي، بمشاركة فنانين مصريين، وهي أفلام “دكتور إيبامينونداس”، إنتاج عام 1937، “الفتاة اللاجئة”، و”عندما يكون الزوج غائبا”، إنتاج عام 1938، و”كابتن سكوربيون” إنتاج عام 1943، وهي أفلام تم عرضها في دور العرض بالإسكندرية أولا، بحكم تواجد وتمركز الجالية اليونانية، ثم دور العرض في القاهرة وأخيرا في اليونان.