الرئيسية / عربي ودولي / حمض نووي لجثة.. تفاصيل عمليتين إسرائيليتين بسوريا ولبنان

حمض نووي لجثة.. تفاصيل عمليتين إسرائيليتين بسوريا ولبنان

مرت سنوات عديدة على فقدان إسرائيل لطيارها رون أراد، الذي أسقطت طائرته فوق الأراضي اللبنانية عام 1986، إلا أن تل أبيب لم تكف عن السعي للحصول على معلومات حول مصيره، لا سيما أن قضيته لا تزال تحظى باهتمام الشارع الإسرائيلي.

وفي السياق، كشفت مصادر للعربية/الحدث اليوم الثلاثاء، أن الموساد الإسرائيلي نفذ عمليتين أمنيتين الشهر الماضي واحدة في لبنان، وتحديدا في قرية النبي شيت في البقاع، وأخرى في سوريا.

كما أوضحت المصادر أنه تم أخذ حمض نووي من جثة مدفونة في تلك القرية اللبنانية، لفحص احتمال أن تكون لرفات أراد.

أما العملية الثانية التي نفذت في سوريا، فتضمنت خطف ضابط إيراني متقاعد والتحقيق معه بشأن قضية الطيار، قبل أن يطلق سراحه لاحقا.

إلى ذلك، أشارت المصادر المذكورة إلى أنه من غير المستبعد أن تكون إيران قد حاولت الرد في قبرص على هذا التطور.

 رون أراد (أرشيفية- فرانس برس)

رون أراد (أرشيفية- فرانس برس)

معلومات جديدة!

يأتي ذلك بعد أن أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أمس الاثنين، أن الموساد نفذ عملية للوصول إلى معلومات جديدة حول رون أراد، الذي أسقطت طائرته في لبنان عام 1986 وفقد أثره بشكل تام في مايو 1988.

كما أوضح في كلمة له، خلال افتتاح الدورة الشتوية للبرلمان، حول سياسة الحكومة، أن عملاء المخابرات “نفذوا عملية واسعة النطاق وجريئة” في مسعى لمعرفة مصير الطيار المفقود منذ فترة طويلة.

صورة للطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد (أرشيفية- فرانس برس)

صورة للطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن أراد كان أخرج من الطائرة التي أسقطت فوق لبنان، خلال مهمة عام 1986. وفي البداية أسره مقاتلو حركة أمل اللبنانية، إلا أن المعلومات عنه انقطعت لاحقا، فيما رجح على نطاق واسع ألا يكون على قيد الحياة.

ولطالما نال مصير هذا الطيار اهتماما عاما قويا في إسرائيل التي تعهد قادتها على مر السنين بكشف ما حدث له، دون نتيجة.