الرئيسية / عربي ودولي / بعد أحداث الطيونة.. حزب الله يتوعد “أعلى المسؤولين”

بعد أحداث الطيونة.. حزب الله يتوعد “أعلى المسؤولين”

توعّد نائب في البرلمان اللبناني ينتمي لحزب الله اليوم الأحد، بتداعيات كبيرة لما حصل الخميس في بيروت من إطلاق نار أدى لوقوع قتلى.

وتوعّد النائب حسن فضل الله بمحاسبة “من حرض وخطط وقرر نشر المجموعات وأطلق النار” في الأحداث التي وقعت في منطقة الطيونة، والتي وصفها بالمجزرة، “وصولاً لأعلى مسؤول”.

النائب حسن فضل الله (أرشيفية)

النائب حسن فضل الله (أرشيفية)

واندلعت موجة العنف يوم الخميس، والتي قُتل فيها سبعة أشخاص، وسط تصاعد التوترات بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي. ويعارض حزب الله التحقيق الجاري حول انفجار مرفأ بيروت، ودعا إلى تغيير قاضي التحقيق الرئيسي القاضي طارق بيطار.

من جهته، قال البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي اليوم الأحد، إنه لا يجوز لأي طرف في البلاد أن يلجأ إلى التهديد أو العنف عقب أسوأ أعمال عنف شهدتها البلاد منذ أكثر من عقد.

وقال البطريرك الراعي: “ما من أحد أعلى من القضاء والقانون. يجب أن نحرر قضاءنا من التدخل السياسي والطائفي والحزبي، ولنحترم استقلاليته وفقاً لمبدأ الفصل بين السلطات”.

مسلح من حزب الله تم قنصه في الطيونه خلال استعداده لإطلاق قذيفة على الحي المقاابل الخميس الماضي

مسلح من حزب الله تم قنصه في الطيونه خلال استعداده لإطلاق قذيفة على الحي المقاابل الخميس الماضي

كما عبّر عن رفضه للعودة إلى ما سماه “التجييش الطائفي وتسويات الترضية واختلاق الملفات”، مضيفاً: “لا يجوز لأي طرف أن يلجأ إلى التهديد والعنف وإقامة حواجز عشائرية على الطرقات”.

وعبّر البطريرك أيضاً عن دعمه لدور الجيش اللبناني، لافتاً إلى أنه “نجح في حصر مواقع الاشتباك، وأظهر أن المؤسسة الشرعية أقوى من أي قوة أخرى”.

كما اعتبر البطريرك أنه يتعين على مجلس الوزراء الاجتماع واتخاذ القرارات اللازمة.