الرئيسية / عربي ودولي / توجيه اتهامات رسمية لقاتل النائب البريطاني ديفيد أميس

توجيه اتهامات رسمية لقاتل النائب البريطاني ديفيد أميس

وجهت سلطات الادعاء البريطانية رسميا تهمة القتل والتخطيط لعمل إرهابي إلى الشاب صومالي الأصل علي الحربي، قاتل النائب البريطاني بمجلس العموم ديفيد أميس.

وكان أميس، العضو بحزب المحافظين الذي يقوده رئيس الوزراء بوريس جونسون، تعرض للطعن عدة مرات، الجمعة الماضية، على يد رجل دخل إلى اجتماع بين النائب وأفراد من دائرته الانتخابية في إحدى الكنائس.

وتعرض ديفيد أميس (69 عاما)، الذي يمثل ساوثيند ويست في إسيكس بشرق إنجلترا للطعن في كنيسة بلفيرز المعمدانية.

وقالت الشرطة في بيان لها إن “منفذ الاعتداء بريطاني من أصول صومالية، وقد تصرف منفردًا ولا نبحث عن مشتبهين آخرين”.

ودخلت قوات الشرطة الكنيسة وقالت إنها اعتقلت رجلا وإنها لا تبحث عن أي شخص آخر على صلة بالحادث، مشيرةً إلى أن النائب أميس “تلقى علاجا على أيدي خدمات الطوارئ لكن للأسف توفي في مكان الحادث”.

أشعر بصدمة شديدة

وذكرت تقارير إعلامية بريطانية أن المهاجم الذي قتل النائب البريطاني عن حزب المحافظين ديفيد أميس طعنا، كان قد أحيل في الماضي إلى برنامج وطني مخصص للأفراد الذين يُعتقد أنهم معرضون لخطر الجنوح نحو التطرف.

وقالت شبكة بي بي سي إنه يُعتقَد أن علي لم يُمض وقتا طويلا في هذا البرنامج التطوعي، ولم يشكل أبدا بشكل رسمي “موضع اهتمام” بالنسبة إلى وكالة الأمن الداخلي “إم آي 5”.

وذكرت صحيفة صنداي تايمز أن الشرطة وأجهزة الأمن تعتقد أن المهاجم تصرف بمفرده وجنح نحو “التطرف بشكل ذاتي”، وأنه ربما استلهم العملية من حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة.

وأكد والد علي، حربي علي كلان، المستشار السابق لرئيس الوزراء الصومالي، لصحيفة صنداي تايمز أن نجله محتجز، مضيفا “أشعر بصدمة شديدة”.