الرئيسية / رياضة / أسلحة القمة 123.. هكذا يناور الأهلي و”يلدغ” الزمالك

أسلحة القمة 123.. هكذا يناور الأهلي و”يلدغ” الزمالك

فاز الأهلي في أول مباراتين على الإسماعيلي والبنك الأهلي وسجل 5 أهداف ولم تستقبل شباكه أهدافا، كما انتصر الزمالك في أول لقاءين على إنبي وطلائع الجيش، وسجل 4 أهداف وخرج بشباكه نظيفة في المرتين.

فما الأوراق التي يمتلكها كل مدرب؟ وكيف يتوقع مدربون مصريون سير اللقاء المهم، الذي يأتي على غير العادة في مستهل الموسم؟

مناورات موسيماني

قال المدير الفني السابق لفريق طلائع الجيش طارق العشري، في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن مباراة القمة هذه المرة تأتي بامتيازات غير مسبوقة منذ فترة طويلة.

المدرب المصري المخضرم أشار إلى أن حضور الجماهير ولو بأعداد قليلة (ألف مشجع لكل فريق)، سيمنح المباراة طابعا خاصا لم تشهده منذ سنوات في بطولة الدوري، إضافة إلى فوز بيراميدز في لقائه الثالث وضياع الصدارة من كلا الفريقين قبل مواجهتهما.

وأضاف العشري: “فوز بيراميدز سيشعل القمة، لكن الفريق صاحب التركيز الأكبر، الذي سيحافظ على انسجامه في التشكيل داخل الملعب، ويكون أقل ارتكابا للأخطاء سيكون الأقرب للفوز”.

واعتبر العشري أن تغيير طريقة لعب الأهلي في بداية الموسم الجاري بمثابة “مناورة” من مدربه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، في محاولة لإرباك نظيره في الزمالك الفرنسي باتريس كارتيرون.

وتابع: “موسيماني أصاب جماهير النادي الأهلي بالحيرة بسبب اختلاف طريقة اللعب من مباراة لأخرى. الأمر لا يسبب إرباكا فقط للجهاز الفني للزمالك، بل إن مصر كلها لا تعرف كيف سيلعب بيتسو”.

واتفق مدرب الزمالك السابق أسامة نبيه مع العشري، وقال لموقع “سكاي نيوز عربية”: “قد يكون سبب تغيير موسيماني طريقة اللعب في أول مباراتين محاولة إرباك الزمالك”.

وأضاف نبيه: “موسيماني كان يعرف أنه سيفوز على الإسماعيلي والبنك الأهلي بأي طريقة وبأي تشكيل، وهذا سبب اعتباره المباراتين حقلا للتجارب في طريقة اللعب”.

سر التغيير

واعتاد الأهلي تحت قيادة موسيماني على اللعب بطريقته المعهودة 4-2-3-1، أو تغييرها في ظروف نادرة إلى 4-4-2 أو 4-3-2-1، لكنه ظهر هذا الموسم في أول مباراتين بشكل مغاير.

الأهلي لعب أمام الإسماعيلي في الجولة الأولى بطريقة 3-4-3 التي تتحول دفاعيا إلى 3-5-2 التقليدية، وفاز برباعية نظيفة مع عرض مبهر، لكنه تعثر في الجولة الثانية بالطريقة ذاتها أمام البنك الأهلي قبل أن يستعيد طريقته الأولى ليفوز بصعوبة بهدف نظيف في الشوط الثاني.

وعن سبب التغيير قال العشري: “أعتقد أن السر وراء اللعب بثلاثي دفاعي مع الظهيرين يعود إلى الثغرة الدفاعية التي ظهرت في الأهلي الموسم الماضي، وتسببت في استقباله أكثر من 20 هدفا في فترة وجيزة بنهاية الموسم”.

وأردف العشري: “موسيماني يرأب الصدع في دفاع فريقه بالاعتماد على حمدي فتحي كمدافع ثالث مع بدر بانون وأيمن أشرف، ليقلل المساحات في الخط الخلفي ويحد من خطورة المنافسين في الكرات العرضية والمرتدات”.

وواصل: “اللعب بثلاثي دفاعي يكون مفيدا في مواجهة الفرق التي تعتمد على السرعات، ومن بينها الزمالك الذي يتميز بوجود أحمد السيد (زيزو) وأشرف بنشرقي وأوباما والجزيري في الهجوم، وكلهم يمتلكون السرعة”.

المدرب الذي سبق له التفوق على القطبين محليا استرسل قائلا: “موسيماني عليه اختيار طريقة تناسب لعب الزمالك، لكنني لو كنت مكانه سأعود إلى طريقة اللعب برباعي فقط في الدفاع”.

مفتاح أفشة

وأكد العشري أن على موسيماني استعادة طريقته 4-2-3-1 من أجل أن يحقق الاستفادة الكاملة من صانع ألعاب الفريق محمد مجدي (أفشة)، صاحب أغلى أهداف القمة الذي حسم به الأهلي نهائي دوري أبطال إفريقيا في نوفمبر 2020.

وعلق مدرب طلائع الجيش السابق قائلا: “أفشة أهم مفتاح لعب في الأهلي، ولا يجب أن يلعب على الطرف الأيمن مثلما يحدث في طريقة 3-4-3، يجب أن يشارك في مركزه الطبيعي خلف المهاجم، لكن وضعه على الأطراف غير مفيد”.

وأنهى العشري حديثه: “في النهاية الأمر لا يتعلق بمجرد أرقام مثل 3 أو 4 أو 5 في الدفاع، وإنما بطريقة التنفيذ وجودة اللاعبين المتاحين في القائمة. قد يفاجئنا موسيماني في النهاية ويلعب بطريقة مغايرة تماما وفقا لوجهة نظره للقاء”.

خطورة الزمالك

ومن جهة أخرى، تحدث نبيه عن مفاتيح لعب الفريق الأبيض، معتبرا أنه الأقرب للفوز بسبب امتلاكه 6 لاعبين في الهجوم يجيدون تسجيل الأهداف بأكثر من طريقة.

وأضاف نبيه لموقع “سكاي نيوز عربية”: “الزمالك في حالة فنية أفضل، ويحظى باستقرار فني في الأداء وطريقة اللعب، ولا يتأثر بالأزمات الإدارية المحيطة بالنادي في الأشهر الأخيرة”.

وتابع: “خطورة الزمالك دائما تأتي من الرباعي الأمامي في طريقة 4-2-3-1، في الوقت الحالي يشارك زيزو وبنشرقي وأوباما وعمر السعيد”.

واسترسل اللاعب الدولي السابق: “لكن الفريق أيضا لديه مصطفى فتحي وسيف الجزيري. يمتلك كارتيرون سداسيا يعرف كيف يسجل الأهداف ويصل إلى المرمى من أقصر الطرق”.

اترك تعليقاً