الرئيسية / منوعات / “مُعايش”.. فيلم يرصد زواج مصريين بمسنات أجنبيات

“مُعايش”.. فيلم يرصد زواج مصريين بمسنات أجنبيات

ويصور الفيلم التسجيلي “مُعايش”، أو بحسب التسمية الإنجليزية “My Mohamed is different” علاقات زواج بمدينة الأقصر جنوبي مصر تجمع شباب مصريين بسيدات أجنبيات مسنات، وهي قضية اجتماعية شائكة، وغريبة عن المجتمع المصري.

وفي فيلمها تحاول المخرجة التونسية إيناس مرزوق سبر أغوار هذه القضية الاجتماعية؛ إذ تقول إنها لاحظت هذه القضية الاجتماعية الغريبة منذ بضع سنوات، عند زيارة مدينة الأقصر، وفي البداية كان انطباعها أن هذه زيجات تجمعها المصالح؛ خاصة أنها كانت ترتبط في الأغلب بمشروعات تجمع الأزواج.

وتضيف مرزوق لموقع سكاي نيوز عربية، أنها اكتشفت مع الوقت أن هذه العلاقات أعمق من كونها علاقات مادية تحكمها المصالح؛ إذ أن كثير من السيدات الأجنبيات لم يُخدعن، ولكنهن اخترن حياة جديدة تكفل لهن الحب والونس.

وخلال أربع سنوات تتبعت المخرجة التونسية ثلاث قصص أساسية شكلت البناء الدرامي للفيلم، حتى تقف على فهم تطور العلاقات وتغيرها والمشاعر التي تجمعهم، ليخرج الفيلم في 72 دقيقة تسرد كل هذه المشاعر الإنسانية.

وعن الصعوبات التي واجهها إنتاج الفيلم، تقول مرزوق إن متابعة العلاقات مع أبطال الفيلم والحفاظ عليها على مدار سنوات لم يكن أمرًا يسيرًا، إلى جانب صعوبة تصوير مشاهد تحتوي على خصوصية الأبطال، وتضمن إفصاحهم عن مشاعرهم وفتح قلوبهم أمام الكاميرا.

وتتابع: “لم يكن هناك دعم مالي كبير، فقد تكفلت الشركة المصرية المنتجة “سيرة” بأغلب الميزانية بالشراكة مع الشركة التونسية “نوماديس“؛ لذا كان لابد من أن يكون فريق العمل صغير والسفر إلى الأقصر في حدود المستطاع”.

خطط مستقبلية

وبعد مشاركة الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان HotDox بكندا، والمشاركة في مهرجان قرطاج ضمن فعاليات نظرة على السينما التونسية تطمح مرزوق إلى أن يُعرض الفيلم في مصر.

كما تطمح أن يشارك في مهرجانات عربية مثل المغرب والأردن والوالأردن الردن وغيرها وأيضًا مهرجانات أوروبية، بما أن بطلات الفيلم أوروبيات، على حد قولها، إلى جانب ذلك يخطط صُناع “مُعايش” لعرضه تجاريًا بدور السينما في مصر ودول أخرى.

وعن مشاركتها الأخيرة في مهرجان أيام قرطاج السينمائية، تقول إيناس مرزوق إن عودة المهرجان بعد غياب طويل، يمثل خطوة مهمة لصناع السينما وللشعب التونسي، بعد مرحلة صعبة بسبب جائحة كورونا؛ لافتة إلى أن التنظيم كان جيدًا وأغلب الأفلام التي شاهدتها كانت على مستوى عالي فنيًا ودراميًا.