الرئيسية / منوعات / تجارة “السم القاتل” في مصر.. هكذا تخرج الثروة من ذنب العقارب

تجارة “السم القاتل” في مصر.. هكذا تخرج الثروة من ذنب العقارب

وفي ظل هذه الأحداث المأساوية، تبزغ على الجهة الأخرى منافع عديدة للعقارب في مصر؛ حيث توجد عدد من المزارع التي تستثمر في تجارة سم العقارب، الذي يصل سعر الغرام الواحد من بعض أنواعه إلى نحو 10 آلاف دولار.

استثمار كبير

وعن الاستثمار في تجارة سم العقارب، يقول محمد بشتة، وهو شاب مصري مؤسس شركة “كايرو فينوم” التي تعمل في في هذا المجال، إنه يملك مزرعة تحتوي على نحو 120 ألف عقرب، يقوم باستخلاص السموم منها، ثم يبيعها إلى شركات الأدوية، التي تقوم في الأغلب بتصديرها إلى دول أجنبية.

ويكشف بشتة في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، طريقة استخلاص السموم من العقارب؛ إذ يقول إنه يقوم بتعريض العقرب لكهرباء بجهد 12 فولت، بعد وضع مادة على شوكة العقرب، وتعمل الكهرباء على استثارة العقرب فيخرج السم الموجود لديه.

وبعد استخلاص سم العقرب، يقوم بتجميع هذه القطرات الصغيرة، حتى يصل إلى مبتغاه، ويقول إنه يمكن استخراج 100 غرام من السم من 120 ألف عقرب، ويكون العقرب قادرا على تقديم “السم” مرتين في الشهر على أقصى تقدير.

ويجلب الشاب المصري العقارب من صحاري صعيد مصر، بعد أن يعقد اتفاقات مع صائدي العقارب الذين يقومون باصطيادها ليلًا، ويتراوح حجم العقرب ما بين 6.35 سنتيمتر و21 سنتيمترًا، وتتراوح دورة حياته بين ثلاثة وثمانية أعوام.

بعد إنتاج سم العقارب تتبقى الخطوة الأخيرة، وهي الحصول على شهادة النقاء من المعامل التي تعتمد جودة السم، حتى يتمكن المنتج من التصدير؛ إذ يوجد تفاوت بين أنواع السموم التي تعتمد على نوع العقرب. ويقول الشاب المصري إن أفضل نوعين من العقارب هما “لوريس” و”موريس”.

ويشتكي محمد بشتة من التفاوت الكبير بين أسعار التصدير لسم العقارب، وأسعار السوق المصري، فسعر التصدير يصل إلى 10 آلاف دولار لكل جرام، بينما يتراوح سعر الغرام داخل مصر من 10 آلاف إلى 30 ألف جنيه مصري، وهذا التفاوت الكبير يعود لسيطرة شركات محدودة على التصدير للخارج.

فوائد جمة وأنواع عديدة

وبحسب “ناشيونال جيوغرافيك”، هناك ما يقرب من 2200 نوع من العقارب، ولكن فقط 30 أو 40 نوعًا لديها سم قوي بما يكفي لقتل شخص.

ويحتوي سم العقارب على عدد من المنافع الصحية تبرر ارتفاع سعره؛ إذ يساعد على: تسكين الآلام، والكشف الدقيق عن الخلايا السرطانية وتحديد حجمها، وعلاج بعض أمراض التهاب المفاصل، وعلاج الملاريا، وصنع الأدوية المثبطة للمناعة، والتي تساعد الجسم البشري على قبول الأعضاء المزروعة

ووفقًا لما قالته أستاذة السموم الإكلينيكية بكلية الطب جامعة الإسكندرية، في تصريحات سابقة لموقع “سكاي نيوز عربية”، فثمة مجموعتان من العقارب في مصر، العقارب السوادء والصفراء، تتفاوت من حيث درجات السمية.

وتنقسم العقارب الصفراء إلى 5 أنواع أساسية، تعيش في مناطق مختلفة بمصر، وهي عقارب Androctonus australis، التي تنتشر في شمال إفريقيا وأرض الصومال والشرق الأوسط وباكستان والهند، وتعد الأكثر شيوعا في تجارة الحيوانات الغريبة.

أما النوع الثاني من العقارب فهو Scorpio maurus palmatus والذي يطلق عليه اسم “العقرب الجزار”، ويتواجد في مصر في برج العرب وجنوب سيناء أيضا.

بينما النوع الثالث هو عقرب Androctonus amoreuxi أو ما يعرف باسم “العقرب الأفريقي ذو الذيل السمين” ويتواجد في مصر في منطقة بلطيم (أقصى شمال البلاد).

والنوع الرابع من العقارب الصفراء المتواجدة في مصر هو عقرب Leiurus quinquestriatus، أو ما يطق عليه اسم (عقرب فلسطين الأصفر) والذي يحتوي على خليط من السموم العصبية، ويتواجد في مصر في أسوان (جنوبي البلاد).

والنوع الخامس هو العقرب Buthacus Arenicola ويتواجد في سيناء كذلك.

أمَّا العقارب السوداء، فتنقسم إلى ثلاثة أنواع؛ النوع الأول هو عقرب Androctonus bicolor أو العقرب الأسود دهني الذيل، ويتواجد في مصر في مرسى مطروح (غرب البلاد)، وعقرب Androctonus crassicauda  والذي يتواجد في شرق سيناء، والمعروف باسم “العقرب العربي ذو الذيل السمين” ويعتبر أكثر الفصائل سمية.

والنوع الثالث من العقارب السوداء هو Orthochirus innesi وتتواجد في وسط سيناء، وهي عقارب صغيرة (3 سم للذكر، و2.8 سم للأنثى) ودرجة سميتها ليست عالية وعادة ما يختفي تأثير لسعتها على جسم الإنسان بعد دقائق أو ساعات.