الرئيسية / منوعات / عيد الأوبت.. ما علاقته باحتفال الأقصر؟ وهل اختفى من مصر؟

عيد الأوبت.. ما علاقته باحتفال الأقصر؟ وهل اختفى من مصر؟

يروي ميسرة عبد الله حسين أستاذ الآثار بجامعة القاهرة وصاحب اختيار وترجمة الأناشيد المصرية القديمة بالاحتفاليتين الكبيرتين، افتتاح طريق الكباش وموكب المومياوات الملكية، قصة عيد “الأوبت” منذ بدايته حتى اندثاره في العصر الروماني.

ويقول حسين لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن الاحتفال بعيد الأوبت كان يقام كل عام مع بداية ارتفاع الفيضان في النصف الثاني من الشهر الثاني بفصل الفيضان، أي ما يوافق 30 أغسطس بحسابات اليوم، وكانت فلسفته تتلخص في أن الكون بأكمله يستعيد حيويته وعافيته وتجدده، استعدادا للموسم الزراعي الجديد.

ويضيف حسين أن “عيد الأوبت نشأ بالأساس في مدينة الأقصر عام 2000 قبل الميلاد تقريبا، في عصر الدولة الوسطى، وعندما أصبحت الأقصر عاصمة لمصر خلال الدولة الوسطى أصبحت أعيادها المحلية ذات طابع قومي، ومنها الأوبت”.

ويشرح الأكاديمي المصري: “الإله آمون رع رب معبد الكرنك كانت وظيفته الأساسية أنه ملك الآلهة، ومَلَكية هذا الإله مثل مَلَكية البشر، تجدد كل عام، وحتى يتم تجديد مَلكية الإله آمون رع على عرش الآلهة، كان لا بد أن يمنحه إياها سلفه الإله آمون إله الأقصر، لذا كان يتحرك الموكب في عيد الأوبت من معبد الكرنك إلى معبد الأقصر لهذا الغرض”.

وهذه الطقوس كانت تحدث في معبد الأقصر الذي كان اسمه “إيبت – ريسيت” وترجمته بالعربية الحرم الجنوبي، وكان يطلق عليه أحيانا “تا – إيبت” التي تعني “معبد الحرم”، وهي الكلمة التي اشتق منها لاحقا اسم الأقصر قديما “طيبة”، التي تعني معبد الحرم.

طقوس احتفالية

ويقول أستاذ الآثار إن “العيد يحدث في مقصورة الإيبت، وهي صالة كبيرة في معبد الأقصر، وفي حقبة الدولة الحديثة كانت تصل مدة الاحتفال بالعيد إلى 11 يوما في عهد الملكة حتشبسوت، وفي عهد رمسيس الثاني كانت تصل مدة الاحتفال إلى 22 يوما، أما في العصر المتأخر كانت الاحتفالات تستمر لـ27 يوما”.

وكانت طقوس العيد تبدأ من معبد الكرنك حيث تقدم القرابين للآلهة، ثم يتحرك الموكب على طريق الكباش إلى معبد الأقصر، يسير فيه كهنة يحملون 4 مراكب تضم تماثيل 3 آلهة، هم آمون ونوت وخونسو، إلى جانب مركب يحمل تمثال الملك آمون رع.

وأثناء مسيرة الموكب كان يتوقف 6 مرات، حتى يشترك العامة في طقوس الاحتفال، قبل أن يصل في النهاية إلى معبد الأقصر.

ويقول حسين إن تفاصيل ما كان يجري في معبد الأقصر لا يزال غامضا نظرا لفقدان الجزء الأخير من جدران المعبد، لكن “ما نعرفه أن الإله آمون رب معبد الأقصر كان يتوج الإله آمون رع رب معبد الكرنك، ويعطي الخصوبة للأرض المصرية”.

وفي طريق عودة الموكب إلى معبد الكرنك كانت تقام الطقوس الاحتفالية الكبيرة، حيث تعم البهجة وتشرب المشروبات وتقدم القرابين في خيام على طول الطريق، وكان يصحب كل خيمة فرقة موسيقية إلى جانب مشاركة الموسيقى العسكرية والفرق الأجنبية.

ويقول الأكاديمي المصري إن قوائم القرابين كانت تضم أكثر من 50 نوعا، من بينها الأوز والبط المشوي والأضاحي من الأبقار والغزلان، إلى جانب كل أنواع الفطائر والكعك التي تصنع من العسل.

ويلفت حسين إلى أن موكب العيد في عهد حتشبسوت كان يتحرك سيرا على الأقدام في طريق الكباش، أمّا في عهد الملك أمنتحتب الثالث فكان يتحرك في النيل، وكان يتوقف أيضا 6 مرات في طريقه، وهنا يشدد على أن “طريق الكباش لم ينشأ فقط من أجل عيد الأوبت، إذ كانت تمضي فيه مواكب دينية كل 10 أيام تقريبا”.

هل اختفي عيد الأوبت؟

وبحسب الأكاديمي المصري، بدأ عيد الأوبت في الاندثار مع العصر الروماني عندما أغلق الرومان معبد الأقصر الذي كان المقر الرئيسي للاحتفال، ليتحول المعبد سنة 130 ميلادية إلى قلعة رومانية، أصبحت مقرا للحامية الرومانية التي تحكم مصر العليا.

وبسبب إغلاق معبد الأقصر لم يكن هناك مكان للاحتفال، فكان الأهالي يطوفون في شوارع الأقصر حاملين مراكب الآلهة، ومع دخول المسيحية مصر وصدور مرسوم إغلاق المعابد سنة 391 ميلادية وبمرور الوقت، اندثر عيد الأوبت، حتى طريق الكباش نفسه الذي كان مسارا للمواكب بدأ بالاختفاء تحت الأتربة، حتى تم اكتشافه عام 1949.

ومن بين الملامح المميزة لعيد الأوبت أنه ترك أثارا له رغم اندثاره، فشهر بابه في السنة القبطية مشتق من عيد الأوبت، ولا تزال أصداء هذا العيد موجودة حتى الآن في الأقصر، ففي مولد سيدي أبو الحجاج لا يزال يحمل الأهالي المراكب في موكب المولد، تقليدا لما كان معمول به قبل آلاف السنين.

ويختتم حسين حديثه بالتشديد على أن احتفالية افتتاح طريق الكباش ليست إحياء لعيد الأوبت، ولا تهدف إلى استرجاع أحداث من مصر القديمة، فكل التفاصيل مختلفة من حيث موعد العيد وطقوسه، لكن الاحتفالية تعد استلهاما لهذه الروح واستعادة لهوية مدينة الأقصر.