الرئيسية / رياضة / الجزائر ضد قطر.. “البطولة الملغية” تعود في كأس العرب

الجزائر ضد قطر.. “البطولة الملغية” تعود في كأس العرب

في مارس 2019 أعلن “فيفا” إلغاء بطولة كأس القارات التي كان مقررا لها صيف 2020 بسبب جائحة كورونا التي أرقت العالم وتسببت في تأجيل بطولة يورو 2020 إلى العام التالي.

الاتحاد الدولي لكرة القدم قرر أن يرعى بطولة كأس العرب، ودعم فكرة إقامتها في قطر على ملاعب المونديال لتكون عوضا عن بطولة كأس القارات التي يتم خلالها تجربة استعدادات الدولة المنظمة لكأس العالم قبل عام من الحدث.

مواجهة أبطال قارات

في 2019 فازت الجزائر بلقب كأس الأمم الإفريقية بعد التغلب على السنغال في المباراة النهائية بهدف نظيف على استاد القاهرة الدولي في مصر، لتحصد اللقب للمرة الثانية في تاريخها.

 

وفي العام ذاته فازت قطر بكأس آسيا بعد تغلبها على اليابان بنتيجة (3-1) في البطولة التي استضفتها الإمارات، ليحصد “العنابي” لقبه الأول في تاريخ مشاركاته بالبطولة الآسيوية.

مواجهة الجزائر وقطر كانت من الممكن أن تحدث في بطولة كأس القارات التي ألغيت العام الماضي، لكنها انتقلت إلى بطولة أخرى يرعاها “فيفا” استعدادا للمونديال.

في نصف نهائي كأس العرب، يشهد ملعب الثمامة جنوبي العاصمة القطرية الدوحة، مواجهة من العيار الثقيل بين بطلي إفريقيا وآسيا تحت شعار “فيفا”، وسط حضور جماهيري كامل العدد، كأنها إحدى مواجهات كأس القارات.

حظ عاثر

في عام 1990 فازت الجزائر ببطولة كأس الأمم الإفريقية للمرة الأولى في تاريخها، لكنها لم تتمكن في المشاركة بأول نسخة لكأس القارات عام 1992 في السعودية.

تأخر انطلاق البطولة آنذاك ليأتي بعد انتهاء بطولة الأمم الإفريقية عام 1992 التي توج بها منتخب كوت ديفوار بلقب البطولة، لتضيع فرصة الظهور في البطولة على محاربي الصحراء.

 وفي 2019، عند التتويج ببطولة إفريقيا، تأكدت مشاركة الجزائر للمرة الأولى في كأس القارات، لكن جاء وباء فيروس كورونا ليكمل الحظ العاثر لمنتخب الخضر، ويحرمه من الظهور في البطولة.

على الجهة الأخرى لم تعرف قطر طريق كأس القارات من قبل لعدم فوزها ببطولة كأس آسيا إلا في عام 2019، وعندما توجت بلقبها الأول، كانت بالفعل متأهلة للمشاركة في البطولة بصفتها الدولة المستضيفة، قبل أن يصدر قرار الإلغاء.

اترك تعليقاً