الرئيسية / عربي ودولي / مندوب اليمن: هجوم الحوثي على مأرب يفاقم معاناة السكان

مندوب اليمن: هجوم الحوثي على مأرب يفاقم معاناة السكان

أكد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي، أن “الهجوم الحوثي على محافظة مأرب واستهداف المدنيين ومخيمات النازحين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة يفاقم من حجم المعاناة الإنسانية التي يعيشها اليمنيون”.

جاء ذلك خلال لقائه في نيويورك الثلاثاء، الممثل المقيم للأمم المتحدة لدى اليمن ومنسق شؤون الإغاثة والتطورات السياسية ديفيد جريزلي، حيث بحثا الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اليمن، بما في ذلك التحديات التي تواجه العمل الإغاثي والإنساني وسبل تجاوز العراقيل المفروضة أمام وصول المساعدات إلى مستحقيها.

ممارسة أقصى درجات الضغط

وشدد السعدي على أن استمرار الانتهاكات الحوثية يتعارض مع القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ويخلق موجات جديدة من النزوح، وسيصعب على المنظمات الدولية والإغاثية تقديم العون الكافي للمدنيين والنازحين، وفق وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”.

كما أضاف أن “على المجتمع الدولي والأمم المتحدة إدانة هذه الانتهاكات ودعوة مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته والضغط على ميليشيات الحوثي ومن خلفها النظام الإيراني للقبول بوقف شامل لإطلاق النار واستئناف العملية السياسية”.

عناصر من ميليشيات الحوثي قرب مأرب (أرشيفية من رويترز)

عناصر من ميليشيات الحوثي قرب مأرب (أرشيفية من رويترز)

إلى ذلك أكد على أهمية ممارسة أقصى درجات الضغط على ميليشيات الحوثي للسماح بوصول الفريق الفني الأممي إلى ناقلة النفط صافر لتفادي حدوث كارثة بيئية وإنسانية واقتصادية قد تنتج عن تسرب النفط أو انفجار الخزان.

بذل كافة الجهود

من جانبه، أعلن ديفيد جريزلي أن الأمم المتحدة، وبالرغم من نقص التمويل لعملياتها، إلا أنها تبذل كافة الجهود للتخفيف من المعاناة الإنسانية، لافتاً إلى أن الأمم المتحدة تقوم حالياً بعمل دراسة شاملة على مستوى البلاد لتحديد الاحتياجات بشكل دقيق، والتي من المتوقع الانتهاء منها مطلع العام القادم.

وأشار إلى أن زياراته الأخيرة إلى كل من تعز والحديدة ومأرب وسيئون ساعدته على تقييم الوضع بشكل مباشر، حيث لمس معاناة المدنيين كما هو الحال في تعز التي تعاني من ويلات الحصار وصعوبة التنقل.

معارك ضارية

يذكر أن الجيش اليمني مسنوداً بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل يخوض منذ أسابيع معارك ضارية على مختلف جبهات مأرب، مكبدين الميليشيات خسائر فادحة مادية وبشرية، لاسيما بعد أن كثفت قصفها العشوائي لمواقع مدنية ومنها مخيمات للنازحين تضم أطفالاً ونساء.

عناصر من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في مأرب (أرشيفية من أسوشييتد برس)

عناصر من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في مأرب (أرشيفية من أسوشييتد برس)

ومنذ فبراير 2021، كثف الحوثيون استهداف مأرب الآهلة بالسكان والنازحين، مستخدمين الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، ما أدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين.

فيما دعت الأمم المتحدة مراراً الحوثيين إلى وقف الهجمات، محذرة من المخاطر الداهمة التي تحدق بحياة مئات آلاف النازحين الذين لجأوا إلى المحافظة، هرباً من الصراعات الدائرة في مناطق يمنية أخرى.