الرئيسية / منوعات / أميركية “أسيرة” داخل جسدها.. قصة عمرها 14 عاما

أميركية “أسيرة” داخل جسدها.. قصة عمرها 14 عاما

وتقول شونا: “أنا لست طفلة صغيرة.. أنا سيدة، لكني عالقة في جسد طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات”.

وقالت شونا كلامها هذا في برنامج تلفزيون الواقع في الولايات المتحدة يحمل اسم “أنا شونا راي”، ويوثق هذا البرنامج تجربة الفتاة التي تكافح من أجل أن تعيش حياة طبيعية مثل بقية البالغين.

وكان نمو شونا الجسدي قد توقف نتيجة الآثار الجانبية لتلقيها علاجا كيماويا بينما كانت رضيعة، عندما جرى تشخيص إصابتها بمرض السرطان.

وتواجه الفتاة الأميركية متاعب في كل مكان تذهب إليه مثل الحانات أو صالات الألعاب الرياضية أو حتى عندما تريد أن ترسم وشما على جسدها، إذ يعتقدون كثيرون أنها مجرد طفلة صغيرة ولا يقتنعون بأنها إنسانة بالغة، ويوثق البرنامج تلك اللحظات.

وقالت أمها إنها كانت تتألم وهي تشاهد ابنتها وهي تصارع في مرحلة البلوغ.

وأضافت أنها تشعر بالذنب لأن ابنتها ستواصل هيئتها على هذا النحو بقية حياتها، مؤكدة أن ما بوسعها عمله هو حمايته.

ومع ذلك، تشعر الابنة بأن الوالدين يبالغن في حمايتها، وترغب في مزيد من الاستقلالية.