الرئيسية / رياضة / قبل نهائي تونس والجزائر.. ماذا يقول التاريخ؟

قبل نهائي تونس والجزائر.. ماذا يقول التاريخ؟

وقبل لقائهما السبت في المشهد الختامي لكأس العرب على استاد البيت بالدوحة، لا تزال ذاكرة كرة القدم تحتفظ بالكثير من المباريات المليئة بالإثارة والتنافس بين الجارتين تونس والجزائر وذلك على مدى أكثر من 58 عاما من تاريخ أول مواجهة مباشرة.

ورغم أن نهائي كأس العرب 2021 سيكون أول لقاء يجمع المنتخبين التونسي والجزائري على الصعيد العربي، فإن عدد المواجهات التي جمعت نسور قرطاج بمحاربي الصحراء يتجاوز 47 مباراة دارت على أكثر من صعيد من بينها 21 مواجهة رسمية و26 مباراة ودية.

ويعود تاريخ المواجهات الكروية بين تونس والجزائر إلى الخمسينات من القرن الماضي حينما كانت الجزائر مستعمرة فرنسية وكانت تلعب تحت مسمى “فريق جبهة التحرير الوطني” وهي ممثل الجزائر لدى السلطات الفرنسية حيث التقى المنتخبان مرات عدة كانت الغلبة فيها لفريق جبهة التحرير الوطني.

وانطلاقا من سنة 1963 وتحديدا بعد استقلال الجزائر، أصبحت المباريات أكثر انتظاما وذات طابع رسمي، إذ دار أول لقاء بين تونس والجزائر يوم 15 ديسمبر 1963 في مباراة ودية احتضنها ملعب الشاذلي زويتن بالعاصمة تونس وحسمها التعادل دون أهداف.

وإجمالا، فقد التقى المنتخبان في 47 مباراة كانت فيها الفوارق ضئيلة جدا، حيث فازت الجزائر في 17 مناسبة وانتصرت تونس في 15 مباراة، وانتهت 15 مباراة بالتعادل بين الطرفين.

وخلال ماضي المواجهات المباشرة سجل منتخب الجزائر 48 هدفا في حين كان نصيب منتخب تونس 42 هدفا في شباك منافسه.

وبينما كانت السيطرة طفيفة لمحاربي الصحراء في مجمل عدد المواجهات، فإن المنتخب التونسي فرض هيمنته على اللقاءات الرسمية وذلك بانتصاره في 9 مباريات من أصل 21 لقاء رسميا أمام المنتخب الجزائري، الذي فاز في ست مواجهات فقط.

وتحتفظ ذاكرة المواجهات المباشرة بأعرض انتصار في تاريخ مباريات المنتخبين وكان من نصيب منتخب الجزائر، وذلك في ملعب المنزه بالذات عندما أمطر شباك منافسه بأربعة أهداف كاملة مقابل هدف وحيد.

ودارت تلك المواجهة يوم 6 أكتوبر 1985 ضمن تصفيات كأس العالم (المكسيك 1986) وانتهت بفوز هو الأكبر حتى الآن، حيث سجل رباعية الجزائر كل من مناد في مناسبتين ورابح ماجر وقاصي سعيد فيما سجل عبد القادر الركباوي هدف تونس الوحيد.

وفي مباراة الإياب بملعب 5 جويلية جددت الجزائر فوزها بثلاثة أهداف نظيفة ليكون مجموع انتصاره في مواجهتي الذهاب والإياب (7-1).

ويعد جمال مناد أفضل هداف في تاريخ مباريات المنتخبين الجارين برصيد 4 أهداف أمام رابح ماجر بثلاثة أهداف، أما من جانب منتخب تونس فيأتي محيي الدين هبيطة في صدارة الهدافين بثلاثة أهداف.

ويلعب المنتخب التونسي السبت ثاني دور نهائي له في ثلاث مشاركات ضمن كأس العرب حيث فاز باللقب في أول نسخة سنة 1963 واكتفى بالدور الأول في 1988، أما المنتخب الجزائري فيخوض أول نهائي له في تاريخ مشاركاته العربية.

اترك تعليقاً