الرئيسية / عربي ودولي / تقرير: روسيا تهيء المجتمع لحرب وشيكة للدفاع عن النفس

تقرير: روسيا تهيء المجتمع لحرب وشيكة للدفاع عن النفس

صعدت روسيا من حملتها الوطنية التي تهدف للاستعداد للحرب وسط توترات متصاعدة بين روسيا والناتو بسبب ما يوصف بغزو وشيك لأوكرانيا من قبل روسيا، ويتنافس الطلاب في جميع أنحاء روسيا في أنشطة وطنية مثل قراءة الخرائط وإطلاق النار ومسابقات التاريخ حيث يتم تمويل المسابقة جزئياً من قبل الكرملين، الذي جعل التعليم “الوطني العسكري” أولوية.

وعلى مدى السنوات الثماني الماضية، روجت الحكومة الروسية لفكرة أن الوطن الأم محاط بالأعداء، وفلترة المفهوم من خلال المؤسسات الوطنية مثل المدارس والجيش ووسائل الإعلام والكنيسة الأرثوذكسية. بل إنه أثار احتمال أن تضطر البلاد مرة أخرى للدفاع عن نفسها كما فعلت ضد النازيين في الحرب العالمية الثانية وفقا لتقرير صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

والآن مع حشد روسيا لقواتها على الحدود الأوكرانية مما أثار مخاوف الغرب من غزو وشيك، تواصل العسكرة المستمرة للمجتمع الروسي في عهد الرئيس فلاديمير بوتين بشكل كبير ويبدو أنها قد دفعت الكثيرين إلى فكرة أن القتال يمكن أن يكون على وشك الحدوث.

موراتوف محرر الصحيفة الروسية الذي تقاسم جائزة نوبل للسلام هذا العام ، قال في خطاب قبوله في أوسلو هذا الشهر: “السلطات تروج بنشاط لفكرة الحرب واعتاد الناس على فكرة جوازها”.

وفي حديثه إلى القادة العسكريين الروس يوم الثلاثاء أصر بوتين على أن روسيا لا تريد إراقة الدماء، لكنها مستعدة للرد بـ “إجراءات عسكرية تقنية” على ما وصفه بالسلوك العدواني للغرب في المنطقة.

قوات روسية قرب حدود أوكرانيا (أرشيفية - رويترز)

قوات روسية قرب حدود أوكرانيا (أرشيفية – رويترز)

وعلى الرغم من عدم وجود حمى حرب متصاعدة، إلا أن هناك الكثير من الدلائل على أن الحكومة كانت ترعى الاستعداد للصراع.

ويهدف البرنامج الذي تبلغ قيمته 185 مليون دولار أميركي ومدته أربع سنوات والذي بدأه الكرملين هذا العام إلى زيادة “التعليم الوطني” للروس بشكل كبير ، بما في ذلك خطة لجذب ما لا يقل عن 600000 طفل لا تتجاوز أعمارهم 8 سنوات للانضمام إلى صفوف جيش الشباب بالزي الرسمي. بخلاف أن الكبار يحصلون على تثقيف حربي من التلفزيون الحكومي، حيث العروض السياسية واحدة وهي إعادة سرد قصة انقلاب فاشي في أوكرانيا وغرب عازم على تدمير روسيا. وجميعهم متحدون بالذاكرة شبه المقدسة للنصر السوفييتي في الحرب العالمية الثانية والتي شكلت هوية روسيا المنتصرة التي يجب أن تكون مستعدة لحمل السلاح مرة أخرى.

ويسمي ألكسي ليفينسون رئيس قسم الأبحاث الاجتماعية والثقافية في مركز ليفادا وهو خبير استطلاع مستقل في موسكو هذا الاتجاه بـ “عسكرة وعي” الروس. وفي استطلاعات الرأي الدورية للمركز ، أصبح الجيش في عام 2018 المؤسسة الأكثر ثقة في البلاد، متجاوزًا حتى الرئيس.

وهذا العام ، بلغت نسبة الروس الذين يقولون إنهم يخشون اندلاع حرب عالمية أعلى مستوى مسجل في الاستطلاعات وبلغ 62 في المائة.

وحذر ليفنسون من أن هذا لا يعني أن الروس سيرحبون بغزو إقليمي دموي لأوكرانيا. لكن هذا يعني، كما قال، أن الكثيرين قد تم تكييفهم لقبول أن روسيا تخوض منافسة وجودية مع قوى أخرى يكون فيها استخدام القوة أمرًا ممكنًا.

ولعب الاحتفال بانتصار الاتحاد السوفيتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية – المشار إليها باسم الحرب الوطنية العظمى في روسيا – الدور الأكثر أهمية في هذا التكييف.

وبدلاً من الترويج لثقافة إحياء ذكرى البطولة السوفيتية وفقدان 27 مليون شخص، يطبق الكرملين رواية الحرب العالمية الثانية حتى يومنا هذا، ويضع روسيا مرة أخرى في موضع الدولة المهددة من قبل أعداء عازمين على تدميرها.