الرئيسية / منوعات / مصور جزائري يتوج بالفضة في “مونديال المبدعين العرب”

مصور جزائري يتوج بالفضة في “مونديال المبدعين العرب”

ومن بين الشباب الجزائريين الذين وجدوا ضالتهم في آلة التصوير، عبد الحليم صالحي (28 سنة) الذي ينحدر من منطقة عين أرنات في محافظة سطيف (300 كم شرق الجزائر) وقد ارتبط بعلاقة وجدانية مميزة مع الصورة الفوتوغرافية منذ نعومة أظافره.

وواصل الشاب عبد الرحيم حلمه لينتقل في مدة قصيرة من مصور جزائري هاو إلى رحاب العالمية، بعد حصوله على الميدالية الفضية في مسابقة كأس العالم للمبدعين العرب لسنة 2021 في لندن، عن صورة التقطها لمدينة سطيف الجزائرية حققت إعجاب لجنة تحكيم المسابقة لما تحمله من أسرار فريدة من نوعها.

كيف بدأت القصة؟

التصوير عند الشاب عبد الحليم صالحي “شغف وهواية” لم يكتسبه من مدرسة أو مركز تكوين وإنما موهبة اكتشفها مع مرور الوقت وصقلها بالتجربة والممارسة المستمرة من دون كلل أو ملل.

وعاد عبد الرحيم صالحي، في لقاء مع “موقع سكاي نيوز عربية”، إلى أولى خطواته في عالم الصورة، قائلا: “في الحقيقة تخصصي المهني تقني سامي في تسيير الموارد البشرية، لكن الصورة الفوتوغرافية استهوتني منذ البداية وعندما كنا نقوم بخرجات سياحية كنت أكلف من طرف أصدقائي بأخذ صور لهم.. ومن هنا بدأتُ المغامرة”.

يعتبر الشاب عبد الرحيم شراءه لآلة تصوير بعد بداية قصة الشغف “حدثا مهما” انطلق من خلاله في إظهار موهبته إلى العلن، ومن هنا بدأ المصور بالمشاركة في عدة معارض وطنية، حيث فتحت أمامه هذه اللقاءات المجال للاحتكاك بتجارب أخرى وكسب مهارات جديدة.

شغف بـ”حياة الشارع”

مثل كل الفنون، يحمل التصوير الفوتوغرافي أنواعا وأصنافا مختلفة، فهناك من يجد ضالته في تصوير الحياة البرية والجبال وآخر يعشق عالم البحر والأنهار، في حين أنّ هناك من يستهوي التصوير في زوايا المدن وحياة الشارع المليئة بالحركة.

ويفضل الشاب عبد الرحيم صالحي وصف نفسه بـ”مصور هاو وعاشق في آن واحد لتصوير حياة الشارع”.

وعندما سألناه عن سبب اختياره لهذا النوع من التصوير، ردّ قائلا: “الصورة الملتقطة للشارع تأتي عفوية، فتصوير حرفي أو بائع أواني نحاسية على الرصيف أو عامل نظافة منهمك في كنس الأرض تضفي على صوري جمالية لن أجدها في أماكن أخرى”.

من المحلية إلى العالمية

وفي طريق مواصلة حلمه الإبداعي، شارك المصور عبد الرحيم صالحي في مسابقة كأس العالم للمبدعين العرب التي تنظمها المجوعة العربية بلندن، ليتوج بالميدالية الفضية عن صورة مميزة التقطها لمدينة سطيف بداية سنة 2021.

وحول هذه الصورة التي استطاع من خلالها لفت انتباه لجنة تحكيم هذه المسابقة العالمية، يشرح المصور بقوله: “التقطت صورة القلعة البيزنطية القديمة الواقعة في مدينة سطيف ومن خلفها بناية الجديدة لـ”البارك مول” وبالتالي جمعت من خلال هذه الصورة الماضي بالحاضر وكرست عراقة المدينة وتطورها في آن واحد”.

ورغم حصوله على هذه الميدالية المهمة، إلا أن مغامرة المصور الشاب لن تتوقف عند هذه المحطة، حيث يؤكد أنه سيواصل التقاط المزيد من الصور المميزة للمشاركة في مسابقات دولية أخرى لأنه كما قال “الشهية تأتي مع الأكل”.

ويطمح الشاب عبد الرحيم صالحي إلى العمل على تنظيم ميدان المصورين الهواة في الجزائر وإنشاء نواد خاصة بهم وكذلك الاشتغال على تنظيم صالونات خاصة بالصورة الفوتوغرافية ودورات تدريبية للمصورين الشباب الجدد.  

يذكر أن مسابقة كأس العالم للمبدعين للعرب التي تنظمها المجموعة العربية بلندن، تعد مسابقة موجهة للمبدعين العرب من العالم العربي وخارجه، حيث شارك في المسابقة لهذا العام مبدعون عرب في شتى المجالات من 17 دولة عربية، وعرفت قبل سنتين تتويج المصور الجزائري، زهر الدين قرنيش بالمرتبة الأولى لنفس الفئة.

هذه المسابقة موجهة نحو مختلف المجالات الإبداعية، منها التصوير الفوتوغرافي والنحت والفنون التشكيلية والكتابات الأدبية والإعلام وتصميم الديكور والتنمية البشرية.

وأقيم الحفل الختامي للمسابقة في الهيئة الملكية للطب في منطقة الميفير الشهيرة في مركز العاصمة البريطانية لندن.