الرئيسية / عربي ودولي / إدانات عربية لقرصنة الحوثيين سفينة شحن قبالة الحديدة

إدانات عربية لقرصنة الحوثيين سفينة شحن قبالة الحديدة

دانت منظمة التعاون الإسلامي، الاثنين، تعرض سفينة شحن للقرصنة والسطو من قبل ميليشيات الحوثي، قبالة مدينة الحديدة اليمنية، مطالبة بإطلاق سراحها فورا.

وقالت “نعتبر اختطاف السفينة عملا إجراميا، يعرقل حرية الملاحة البحرية والتجارية وإرسال المساعدات الإنسانية للشعب اليمني”.

بدورها، دانت وزارة الخارجية الأردنية، قرصنة السفينة، وقالت في تغريدة على تويتر، اليوم الاثنين، إنها تدين “بأشد العبارات تعرض سفينة تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة للقرصنة والاختطاف من قبل ميليشيا الحوثي”.

وأكد الناطق باسم الوزارة، هيثم أبو الفول، “إدانة واستنكار المملكة لهذه الأفعال الإرهابية التي تشكل تهديداً لحرية الملاحة البحرية وانتهاكا صارخا للقانون الدولي، مطالبا بإخلاء السفينة فوراً لاستكمال مسيرها”.

سطو مسلح

كما دان البرلمان العربي، السطو المسلح الحوثي على سفينة الشحن قبالة الحديدة، ووصفه بأنه جريمة حرب.

وقال في بيان “نحذر من خطورة ما قام به الحوثيون على حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية، ويجب اتخاذ موقف دولي فوري وحازم”.

كما أكد البرلمان العربي أن الحوثيين أصبحوا رمزا لتهديد أمن الإقليم، وإن أي تهاون سيقوض أمن العالم.

وكان المتحدث باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي أوضح في بيان، أن سفينة الشحن “روابي” تعرضت للقرصنة والاختطاف عند الساعة 23:57 من مساء أمس الأحد (2 يناير 2022) أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة.

كما أضاف أن السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى إلى ميناء جازان، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بالجزيرة بعد انتهاء مهمته وإنشاء مستشفى بالجزيرة.

تحمل معدات طبية

وتابع أن الحمولة كانت تشمل عربات إسعاف، ومعدات طبية، وأجهزة اتصالات، وخيما، بالإضافة إلى مطبخ ميداني ومغسلة ميدان، فضلاً عن ملحقات مساندة فنية وأمنية.

يشار إلى أن التحالف والحكومة اليمنية، فضلا عن الولايات المتحدة وغيرها من الدول، حذرت مرارا من تهديد الميليشيات للملاحة الدولية في البحر الأحمر.