الرئيسية / رياضة / “طريقك مسدود”.. “الخُضر” محرومون من جمهورهم في أمم إفريقيا

“طريقك مسدود”.. “الخُضر” محرومون من جمهورهم في أمم إفريقيا

وعاش عشاق الكرة الجزائرية على أعصابهم، وهم يبحثون عن فرص للسفر من أجل مناصرة حامل اللقب، إذ أن كل ما هو متاح أمامهم من خيارات يشمل رحلات جوية باهظة التكلفة، وتستلزم العبور عبر إحدى الدول الأوروبية، وتحديدا فرنسا.

السفر برا

وفي ظل الإجراءات الصارمة الخاصة بقيود السفر، لا يبدو أن مدرجات ملاعب المدن الكاميرونية، ستشهد حضورا بارزا للمشجعين الجزائريين، على غرار دورة الأخيرة التي احتضنتها القاهرة وعرفت تمثيلا قويا للجماهير في المدرجات.

فلا تزال القاهرة شاهدة على عملية الزحف الكبير للمناصرين الجزائريين نحو نهائيات كأس أمم إفريقيا عام 2019، حيث انطلقت 28 طائرة جزائرية في يوم واحد نحو القاهرة لحضور نهائي أمم إفريقيا، وهي تقل أكثر من 4800 مشجع.

غير أن شغف المدرجات دفع بالعديد من الوكالات السياحية الجزائرية في التفكير بتنظيم رحلات برية بأسعار معقولة، تتحدى طول المسافة بين ياوندي والجزائر العاصمة، التي تبلغ حوالي 4 آلاف كيلومترا.

وتم الإعلان فعلا عن برمجة تلك الرحلات من الجزائر، مرورا بالنيجر ثم نيجيريا ومنها إلى الكاميرون، في رحلة تدوم 30 ساعة على متن حافلات جماعية، بسعر 500 يورو للفرد الواحد غير شاملة لمصاريف الإقامة.

لكن هذا المشروع سرعان ما تبدد، إذ أكد رئيس الفدرالية الوطنية للسياحة سعيد بوخليفة، أن تنظيم مثل هذه الرحلات يعد “مجازفة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، بسبب الأوضاع الصحية والأمنية التي تواجه القارة”.

وقال بوخليفة لموقع “سكاي نيوز عربية”: “بأي حال من الأحوال، فإن السلطات لن ترخص للقوافل بعبور الحدود البرية الجزائرية، فحتى لو وافق المناصرون على تحدي الظروف الطبيعية وتكبد عناء السفر، فإن السلطات لن تسمح أبدا بخروج تلك الحافلات عبر الحدود البرية“.

ويبقى السفر جوا هو الحل الوحيد المتاح أمام المشجعين، وهو الآخر يواجه صعوبات وتعقيدات، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار التذاكر، وقال بوخليفة: “هناك فرصة للسفر بالطائرة، لكنها محددة جدا مقارنة بحجم الطلب”.

قرعة تشجع على التطعيم

ومؤخرا، أعلنت وزارة الصحة بالتنسيق مع إحدى أهم شركات الهاتف المحمول في الجزائر، عن تنظيم قرعة لنقل المشجعين إلى الكاميرون.

وأكدت الشركة أنها ستتكفل بنقل 661 مناصرا إلى الكاميرون لمساندة المنتخب الجزائري، وذلك تحت إشراف وزارة الصحة، حيث ستكون القرعة مفتوحة لجميع المواطنين الملقحين ضد وباء كورونا.

وفي هذا الصدد، أكد عميد الأطباء الجزائريين، البروفيسور بقاط بركاني، على ضرورة احترام الإجراءات الصحية المعمول بها لمواجهة جائحة كورونا، مشيرا إلى الوضع الصحي في الكاميرون “لا يبشر بالخير”.

وقال بركاني لموقع “سكاي نيوز عربية”: “لا تجب الاستهانة وفتح المجال الجوي للسفر إلى الكاميرون، لأن الوضع قد يترتب عنه خروج الحالة الوبائية عن السيطرة بعد عودة المشجعين، خاصة أن كل المؤشرات تشير إلى أن الموجة الرابعة من الوباء غير بعيدة عن الجزائر“.

وضع مشابه بدول عربية

ويتشابه وضع المشجعين الجزائريين، بحال معظم المشجعين الذي يرغبون في تشجيع الفرق العربية السبعة المشاركة، وهي الجزائر والمغرب وتونس ومصر والسودان وموريتانيا وجزر القمر.

وتعتبر الجالية العربية في الكاميرون الأقل من حيث العدد، فعلى سبيل المثال لا يتعدى التونسيون المقيمون هناك 65 شخصا، وذلك بحسب إحصاءات مؤسسة “الياسمين” التونسية للبحث والتواصل، مما يعني أن الرهان على العرب المقيمين لتشجيع منتخبات بلادهم أمر غير مجد بالشكل الكافي.

مواجهات حاسمة

وأكد اللاعب الدولي الجزائري مروان زروقي، أن تواجد الجمهور في المدرجات الإفريقية “حافز قوي للاعبين العرب”.

وقال زروقي لموقع “سكاي نيوز عربية” إن منتخب الجزائر سيلعب عدة مواجهات مهمة في كأس أمم إفريقيا بالكاميرون، خاصة إذا تأهل لربع النهائي، مشددا على أن “مثل هذه المواجهات تحتاج إلى دعم معنوي كبير، وسماع الأهازيج في المدرجات”.

كما أكد اللاعب الدولي الجزائري يسعد بورحلي، أن كأس أمم إفريقيا هذه السنة ستكون “مختلفة على جميع المستويات، وليس فقط على مستوى الجمهور”.

وأضاف لموقع “سكاي نيوز عربية”: “ظروف تنظيم الكأس الإفريقية ليست على ما يرام، وجميع اللاعبين من دون استثناء سيتأثرون بغياب المشجعين بشكل أو بآخر”.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي تنظم فيها الكاميرون كأس أمم إفريقيا، وذلك بعد عام 1972 التي لم يتأهل إليها من المنتخبات العربية سوى المغرب، وقد حازت جمهورية الكونغو على اللقب.

اترك تعليقاً