الرئيسية / عربي ودولي / موسكو: لا حاجة لجولة محادثات جديدة مع الدول الغربية

موسكو: لا حاجة لجولة محادثات جديدة مع الدول الغربية

أعلن مساعد وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الخميس، أن روسيا لا ترى سببًا لإجراء جولة جديدة من المحادثات مع الدول الغربية “في الأيام المقبلة” بشأن مطالبات موسكو بالحصول على ضمانات أمنية.

وقال ريابكوف في مقابلة تلفزيونية بدون توضيح ما إذا كانت هناك احتياطيات من المرونة على الجانب الآخر بشأن مواضيع مهمة، لا يوجد سبب للجلوس على طاولة (المفاوضات) في الأيام المقبلة، والاجتماع مرة أخرى وبدء المناقشات نفسها”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال إن المفاوضات في جنيف وبروكسل، على الرغم من الموقف المتصلب للغرب، كانت شبيهة بلقاء العمل. وقال: “يمكنني أن أؤكد ما قلناه.. كانت المفاوضات شبيهة بالأعمال التجارية. مثل هذا الموقف من الغرب صعب للغاية، متعجرف في مكان ما، لا هوادة فيه، ومع ذلك فقد تم التعبير عنه بهدوء بطريقة لقاء العمل، مما يسمح لنا بالاعتماد على احتمالية أنه تم فهم المفاوضات التي جرت في واشنطن”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي، أن المفاوضات بين بلاده والولايات المتحدة بشأن الضمانات الأمنية تتماشى مع توقعات موسكو وقال: “سارت المفاوضات بشأن الضمانات الأمنية كما هو متوقع. أعتقد أننا نعرف المفاوضين الأميركيين جيدًا ، لقد التقينا بهم عدة مرات في مناسبات مختلفة”.

بدوره، قال مبعوث روسيا لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا خلال اجتماع للمنظمة اليوم الخميس إن موسكو ستتحرك للدفاع عن أمنها القومي إذا لم تتلق “ردا إيجابيا” من الغرب على مطالبها الأمنية.

وكتبت البعثة الروسية إلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا على تويتر نقلا عن المبعوث ألكسندر لوكاشيفيتش “إذا لم نسمع ردا إيجابيا على مقترحاتنا خلال إطار زمني معقول واستمر السلوك العدواني تجاه (روسيا)، فسيتعين علينا اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان التوازن الاستراتيجي والقضاء على التهديدات غير المقبولة لأمننا القومي”.

وكانت روسيا قد طالبت سابقا واشنطن وحلفاءها بتطمينات واسعة النطاق بما في ذلك ضمانات ملموسة بعدم انضمام أوكرانيا إلى حلف الأطلسي.

ويعتبر الملف الأوكراني، بمثابة “الشوكة” في خاصرة الروس، الذين يشككون دوما في نوايا كييف، فيما تتخوف الأخيرة باستمرار من تكرارا تجربة ضم جزيرة القرم (عام 2014) واجتياح أراضيها، مكررة في الوقت عينه أن لها الحرية المطلقة بالانضمام للناتو، ما يشكل حساسية كبرى للكرملين.